كورونا – أسئلة وأجوبة

إصدار: 15 تشرين الثاني/ نوفمبر2021

التطعيم

أسئلة وأجوبة حول التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا سارس-كوف-2 في برلين

الاتصالات الاجتماعية، والحدود القصوى لعدد الأشخاص، ووقت الفراغ

مَن يدخل ضمن فئة المُلقَّحين والمتعافين؟

المقصودون هنا هم من حيث المبدأ الأشخاص المُحصَّنين بالكامل دون غيرهم. يعني ذلك بالنسبة للمُلقَّحين ما يلي: يجب أن تكون جميع جرعات التطعيم التي يستلزمها التحصين قد أُخِذَت وأن يتوفر ما يُثبِت ذلك. ويجب أن يكون قد مرَّ 14 يومًا على الأقل على جرعة التطعيم الأخيرة.

يعتبر متعافيًا كلُّ من شُفِيَ من الإصابة بفيروس كورونا، على أن يكون قد مرَّ على الإصابة 28 يومًا على الأقل وستة أشهر على الأكثر. ووفقًا للمعلومات المتوفرة حاليًّا يُنطَلق من أنَّ الحماية المناعية بعد التعافي من الإصابة تستمر لستة أشهر على الأقل.

يحتاج كلُّ شخصٍ أصيب بالفعل بفيروس كورونا وقد مرَّت على عدواه أكثر من ستة أشهر إلى جرعة تطعيم واحدة فقط لزيادة الحماية المناعية مرةً أخرى ولكي يعتبر كامل التحصين. فضلاً عن ذلك، يجب أن يكون قد مرَّ على أخذ التطعيم 14 يومًا.

لا تسري التسهيلات والاستثناءات المحتملة للمُلقَّحين والمتعافين في حال الإصابة بفيروس كورونا أو لدى وجود أعراض تُرجِّح الإصابة بالعدوى.

تجدون المزيد من المعلومات حول التطعيم على صفحة المواضيع.

ما معني 2G؟

2G (“2 غيه”) هي اختصار لكلمتي “geimpft” (مُلقَّح) و“genesen” (مُتعافي) الألمانيتين. إذا كانت قاعدة 2G سارية على مجالاتٍ ما، فيُسمَح بموجبها بدخول المكان المعني فقط للمُلقَّحين والمُتعافين من الضيوف. وعلى عكس قاعدة 3G، لا يكون توفُّر اختبار كورونا سلبي النتيجة كافيًا هنا. لدى فتح الأبواب بناءً على قاعدة 2G، يسقط بالعادة كلٌّ من واجب ارتداء الكمامة والحد الأدنى للمسافة.

يجب تسجيل توفُّر إثبات التلقيح أوالتعافي الخاص بالضيوف والعملاء ضمن توثيق بيانات الحضور.، ويجب أن تكون الكوادر العاملة التي تحتك بالعملاء بشكلٍ مباشر أيضًا إما مُلقَّحة أو متعافية، أو أن تُقدِّم اختبار كورونا سلبي تمَّ إجراؤه في نفس اليوم. ويجب أن تسمح الإثباتات 2G بأن يتمَّ التحقُّق من صحتها بالسبل الرقمية وأن تتمَّ مقارنتها بوثيقة هوية تحمل صورة ضوئية. وحيثما تكون قاعدة 2G غير مُلزَم بها، يمكن تطبيقها أيضًا لأيامٍ منفردة فقط أو لفترات محدودة.

في أيٍّ من المجالات تسري قاعدة 2G؟

تنطبق قاعدة 2G حاليًّا على عددٍ كبير من الأماكن العامة. فيتمُّ تطبيقها، من بين جملة أمور، لدى الانتفاع بالخدمات التي تتطلب القرب الجسدي، أي عند الذهاب إلى أحد صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر على سبيل المثال أو عند الانتفاع بخدمات جنسية. إن وُجِدَت أماكن مغلقة، تسري قاعدة 2G عندها أيضًا على الفعاليات التي تشمل أكثر من عشرين شخصًا، وفي المطاعم، وبالعروض السياحية، والمنشآت الثقافية مثل المسارح، ودور السينما، والأندية الليلية، والمتاحف، أو المعارض. كما وتخضع الساونات والحمامات الحرارية وكذلك المنتزهات الترفيهية وصالات القمار للقاعدة. ولدى عقد الفعاليات في الهواء الطلق بحضور ما يتعدى ألفي مشاركة ومشارك تسري كذلك قاعدة 2G.

أيُّ الفئات من الأفراد تُستَثنى من قاعدة 2G؟

الأشخاص الذين ثَبُتَ أنَّهم لا يمكنهم أخذ التطعيم الوقائي ضدَّ فيروس كورونا لأسباب طبية يُسمَح لهم بالمشاركة في فعاليات 2G في حال ما إذا توفر لديهم اختبار PCR سلبي النتيجة. ويُسمَح مستقبلاً بالمشاركة للأشخاص دون سن 18 عامًا الذين يملكون إثبات اختبار سلبي النتيجة. في تلك الحالة يكفي إجراء اختبار سريع. وبما أنَّ طلبة المدارس يتمُّ إخضاعهم في إطار ذهابهم للمدرسة بشكلٍ دوري للاختبار، فيكفي تقديمهم للبطاقة المدرسية. أما الأطفال دون سن السادسة، فلا يحتاجون لاختبار.

كيف يمكنني إثبات تلقي التطعيم الكامل أو التعافي من الإصابة؟

يُستخدم كلٌّ من دفتر التطعيم، أو شهادة التطعيم الرقمية، أو الشهادة البديلة الصادرة عن مركز التطعيم أو طبيبة / طبيبة التطعيم كإثبات للتطعيم مع بطاقة الهوية الشخصية بالنسبة للمُلقَّحين. ويجب أن تكون وثيقة التطعيم قد تمَّ إصدارها في الاتحاد الأوروبي. الأشخاص الذين تلقَّحوا في دولة ثالثة، أي خارج الاتحاد الأوروبي، يحصولون على وثيقة تطعيم أوروبية لدى تقديمهم للمستندات اللازمة. كإثبات للتعافي يسري اختبار PCR إيجابي النتيجة، على أن يكون قد أُصدِر قبل 28 يومًا على الأقل وستة أشهر كحدٍّ أقصى. يحصل المُلقَّحون والمتعافون على إثبات تطعيم رقمي في العديد من الصيدليات. توجد قائمة بالصيدليات الموجودة في برلين التي تقوم بإصدار إثباتات التطعيم الرقمية على موقع www.mein-apothekenmanager.de.

تتطلب خيارات 2G سماح الإثبات بأن يتمَّ التحقُّق منه رقميًّا. بدلاً من دمج الإثبات في تطبيق هاتفي، يمكن أيضًا إبراز نسخة مطبوعة لشفرة الاستجابة السريعة (QR) للإثبات الرقمي. هنا لا يُعَدُّ دفتر التطعيم أصفر اللون كافيًا.

لا تسري التسهيلات والاستثناءات في حال الإصابة بفيروس كورونا أو لدى وجود أعراض تُرجِّح الإصابة بالعدوى.

تجدون المزيد من المعلومات حول التطعيم على صفحة المواضيع.

كيف أحصل على إثبات تطعيم رقمية؟

إثبات التطعيم الصالحة في جميع أنحاء أوروبا يمكن نقل بياناته في ألمانيا باستخدام تطبيقين مختلفين: تطبيق التحذير من فيروس كورونا (Corona-Warn-App ) وتطبيق كوفباس (CovPass)،و الذي تمَّ تطويره خصيصًا كجواز لإثبات التطعيم ضدَّ فيروس كورونا. كذلك تتوفر بتطبيق Luca أيضًا خدمة مضاهية.

من أجل إصدار شهادة التطعيم الرقمية الخاصة بكم، تحتاجون إلى رمز استحابة سريعة (QR)بحيث تُنقَل بياناته مرةً واحدة بواسطة التطبيق الذي اخترتموهموضع اختياركم.تحصلون على رمز QR بالطرق التالية:

  • إن كنتم قد حجزتم موعد تطعيمكم في أحد مراكز التطعيم في برلين عبر حسابكم على موقع Doctolib، فستحصلون على نسخة مطبوعة من الشهادة في مركز تطعيمكم بعد تلقيكم للجرعة الثانية من التطعيم، وسيتمُّ إدخال الشهادة أيضًا في حسابكم على موقع Doctolib.
    *إذا تم تطعيمكم في أحد مراكز التطعيم في برلين أو من طرف فريق تطعيم متنقل، فيمكنكم حجز موعد للحصول على شهادة التطعيم الرقمية التي سيتم إصدارها بأثر رجعي عبر الخط الساخن على رقم 030 90282200 أو عبر الإنترنت على موقع https://service.berlin.de.
  • يمكنكم أيضًا مراجعة عيادة الطبيب التي تمَّ تطعيمكم فيها.
    بالإضافة إلى ذلك يمكنكم الحصول على إثبات تطعيم رقمية في العديد من صيدليات برلين إذا قدمتم مستنداتكم الورقية (دفتر التطعيم الأصفر أووثيقة إثبات التطعيم المنفصلة) مُرفَقة بإثبات هويتكم. يمكن للمُلقَّحين المتعافين من الإصابة أيضًا الحصول على شهادة رقمية الصيدليات. إصدار الشهادة مجاني.
    توجد قائمة بالصيدليات الموجودة في برلين التي تقوم بإصدار إثباتات التطعيم الرقمية على موقع *www.mein-apothekenmanager.de
    .

هل يتعين عليّ استخراج إثبات تطعيم رقمي؟

تظلُّ دفاتر التطعيم الصفراء أو الشهادة البديلة صالحة. إلا أنَّ الفعاليات والعروض التي يسري فيها خيار 2G تستلزم توفُّر إثبات يمكن التحقُّق من صحته بالوسائل الرقمية مع إثبات هوية يحتوي على صورة ضوئية كشرطٍ للدخول. في حال ما إذا كنتم لا ترغبون باستخدام تطبيق أو لا تستطيعون ذلك، يمكنكم إبراز رمز الاستجاب السريعة (QR) على اعتباره إثبات.

كم عدد الأشخاص الذين يمكنني الالتقاء بهم بشكل شخصي؟

تم رفع القيود المفروضة على التجمعات الخاصة في الأماكن المغلقة. في الخلاء، يُسمح بأن يلتقي ما يصل إلى 100 شخص.

يُسمح لما يصل إلى 50 شخصا بالاجتماع في الداخل وما يصل إلى 100 شخص في الهواء الطلق في المناسبات الخاصة المهمة مثل حفلات الزفاف أو حفلات عيد الميلاد أو التعميد. لا يتم احتساب الأطفال حتى سن 14 عاما تطعيمهم والمتعافين. لا توجد قيود على عدد الأشخاص فيما يتعلق بمراسم الدفن والجنائز والجنازات في المقابر. ومع ذلك، فيجب اتباع إرشادات إضافية في حال ما إذا شارك أكثر من 20 شخصًا:

  • قاعدة 2G مُلزَمٌ بها في الأماكن المغلقة.
  • ما لم يكن جميع المشاركات والمشاركين مُلقَّحين أو متعافين أو لديهم اختبار كورونا بنتيجة سلبية في الفعاليات المنعقدة في الخلاء، فيجب تخصيص مكان جلوس ثابت لكل شخص.
  • يجب على القائمات والقائمين على التنظيم وضع مخطط للنظافة الصحية وتوثيق بيانات الحضور.
  • يجب على المشاركات والمشاركين ارتداء كمامة وجهٍ طبية في الهواء الطلق طالما أنَّه لا يتم تطبيق قاعدة 2G.
  • يمكن نزع الكمامة في مكان الجلوس. ولكن يجب مواصلة ارتدائها في مكان الجلوس إذا تعذَّر الحفاظ على الحد الأدنى للمسافة وإن لم يكن قد تمَّ اختبار جميع الحضوربنتيجة سلبية.

إذا تمَّ توكيل طرفٍ متخصص بتنظيم الاحتفال الخاص، أي إن نُظِّم من قبل وكالة تنظيم حفلات على سبيل المثال، فتسري القواعد العامة للفعاليات.

الاستثناءات من القيود المفروضة على الاتصال الاجتماعي تجدونها في المرسوم تدابير الحماية من العدوى لولاية برلين في الفقرة الثالثة من البند التاسع.

ما هي الحدود القصوى لعدد الأشخاص واللوائح الإضافية التي تسري في الفعاليات؟

بالنسبة للفعاليات، هناك حدودٌ قصوى يتعيَّن الالتزام بها بالنسبة لعدد الأشخاص الذين يُسمَح بتواجدهم في آنٍ واحد:

يسري ما يلي في الأماكن المغلقة:

*فيما يخص التجمعات الخاصة: تمَّ إلغاء الحد الأقصى لعدد الأشخاص والعدد الأقصى للأسر المعيشية. يمكنكم الالتقاء بأشخاص آخرين من جديد بدون قيود.
*يُسمَح لـ 50 شخصًا كحدٍّ أقصى بالتجمُّع ‏في المناسبات الخاصة في إطارالفعاليات الشخصية. وتشمل هذه المناسبات، على سبيل المثال، حفلات الزفاف وأعياد الميلاد. لا يتم احتساب الأشخاص المُلقَّحين والمتعافين وكذلك الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عامًا ضمن الحد الأقصى لعدد الأشخاص. وتخضع الفعاليات التي يزيد عدد المشاركات والمشاركين بها عن 20 شخصًا لقاعدة 2G.
*بالنسبة لجميع الفعاليات الأخرى: ما لا يزيد عن ألف شخص. في حالة توفُّر تهوية آلية للمكان، يُسمَح بما يصل إلى ألفي شخص. إن شارك أكثر من 20 شخصًا، تسري قاعدة 2G.

يسري ما يلي في الأماكن المفتوحة:

*فيما يخص التجمعات الخاصة: يُسمَح باجتماع بتجمُّع ما يصل إلى 100 شخص. لا يتم احتساب الأطفال أقل من 14 سنة ولا الأشخاص المُلقَّحين بالكامل والمتعافين.
*في المناسبات الخاصة المهمة – مثل حفلات أعياد الميلاد والتعميد وذكرى المولد – يُسمَح أيضًا بتجمُّع ما يصل إلى 100 شخص .
*بالنسبة لجميع الفعاليات الأخرى: ما لا يزيد عن ألفي شخص. إذا شارك أكثر من 100 شخص في الفعالية، يجب تقديم نتيجة اختبار سلبية، ويُقدِّم المُلقَّحون والمتعافون الإثبات المعني.

في الفعاليات المنعقدة بحضور أكثر من 20 شخصًا يجب على القائمات والقائمين على التنظيم وضع مخطط خاص للوقاية والنظافة الصحية. لا تحتاج التجمعات الخاصة إلى مخطط للوقاية والنظافة الصحية.

من حيث المبدأ، يجب توثيق الحضور أثناء الفعاليات. يسري ذلك على الفعاليات الخاصة إن زاد عدد الأشخاص عن 20.

هل يُسمَح بفتح نوادي الرقص؟

نعم، من حيث المبدأ يُسمَح بفتح نوادي الرقص في برلين، ولكن يجب عليها الالتزام بأحكامٍ معينة فيما يخص الحماية والنظافة الصحية.

لا يُسمَح بعقد فعاليات الرقص في الأماكن المغلقة إلا بشروط 2G. لا يوجد إلزامٌ بارتداء كمامة أو بالحفاظ على الحد الأدنى للمسافة. هناك حدٌ أقصى لعدد المشاركين يبلغ ألف شخص، وفي حالة وجود تهوية آلية ألفين شخص.

فعاليات الرقص في الخلاء يُسمَح بانعقادها ضمن النموذجين 2G و3G. ولا يوجد إلزامٌ بارتداء كمامة أو بالحفاظ على الحد الأدنى للمسافة. هناك حدٌ أقصى لعدد المشاركين يبلغ ألفين شخص.
يلتزم المنظمون بوضع خطة للنظافة الصحية وبتوثيق بيانات الحضور.

ما هي الحدود القصوى لعدد الأشخاص واللوائح الإضافية التي تسري بالتجمعات؟

يُسمَح بعقد التجمعات، أي التظاهرات أو التجمعات الحاشدة، دون تقييد عدد المشاركين فيها. في التجمعات المُنعَقدة في الأماكن المغلقة كما في الخلاء يجب ارتداء كمامة وجه طبية. المشاركون والمشاركات في مواكب السيارات معفيُّون من واجب وضع كمامة وجهٍ طبية فقط في حال تواجدهم في السيارة بمفردهم أو برفقة أشخاصٍ ينتمون لأسرتهم المعيشية الشخصية. مَن يقود السيارة ليس عليه وضع الكمامة.

يسمح فقط للأشخاص الذين لديهم نتيجة فحص لفيروس كورونا حديث بنتيجة سلبية أو إثبات تلقي التطعيم الكامل أو إثبات التعافي من الإصابة بالمشاركة في الفعاليات في الغرف المغلقة.

يتحمل من يدير التجمع المعني علاوة على ذلك مسؤولية المحافظة على الحد الأدنى للمسافة والالتزام بقواعد النظافة الصحية، ويجب أن يكونوا قادرين على تقديم مخطط للوقاية والنظافة الصحية بذلك. ولا حاجة إلى توثيق أسماء الحاضرين في التظاهرات.

يسمح بعقد التجمعات في الأماكن المغلقة تحت ظروف قاعدة 2G. في هذه الحالة يسمح بعدم الحفاظ على الحد الأدنى لمسافة التباعد وتسقط إلزامية ارتداء الكمامة.

هل يُسمَح لي بأن أذهب لحضور القُدَّاس؟

نعم، مراسم الصلوات (القُدَّاس) والفعاليات الدينية الشعائرية الأخرى مسموحٌ بها. لأجل حماية المشاركين والمشاركات، يتعيَّن تطبيق مخططٍ للنظافة الصحية، على أن يتوافق هذا المخطط مع مخطط النظافة الصحية الإطاري الذي وضعته إدارة شؤون الثقافة في حكومة ولاية برلين أو يفوقه صرامة.

طالما غادر المشاركون مقاعدهم المحددة فيجب على الحاضرين ارتداء كمامة. يجب مراعاة الحد الأدنى لمسافة التباعد البالغ 1.5 متر عند تحديد أماكن الجلوس. يوصى بشدة أن يُدلي المشاركون بنتائج اختبار سلبية أو شهادة تثبت تعافيهم من الإصابة أو تلقيهم التطعيم.

يُسمح بالغناء الجماعي في الأماكن الداخلية، ولكن يجب ارتداء كمامة طبية أثناء الغناء. يمكن إزالة الكمامة إذا كان جميع الحاضرين يتوفرون على نتيجة اختبار سلبية أو متعافين أو مطعّمين. يجب تقليل مدة الغناء إلى الحد الأدنى.
لكي يتسنى التتبُّع السريع للاتصالات في حالة العدوى، يتعيَّن تعبئة قوائم ببيانات الحضور. التسجيل واجب لحضور الاجتماعات التي يُتوقع أن تكون مزدحمة للغاية.

هل يمكن زيارة حديقة الحيوان، أو منتزه تيربارك، أوحديقة النباتات؟

يُسمَح لبحديقة الحيوان ومنتزه تيربارك في برلين-فريدريشسفيلدِه وكذلك الأحياء المائية بفتح أبوابها للجمهوربشروط. الأمر نفسه ينطبق على الحديقة النباتية. إن وُجِدَت أماكن مغلقة، فتسري بها قاعدة 2G.

هل يمكنني أن أتردد على المتاحف، والمعارض، والنصب التذكارية؟

نعم. المتاحف، والنصب التذكارية والمنشآت الثقافية المشابهة، سواء أكانت ملكًا للقطاع العام أو القطاع الخاص، يُسمَح لها بفتح أبوابها للجمهور. تسري قاعدة 2G في الأماكن المغلقة.

ما الذي يجب عليّ معرفته إن أردت ممارسة الرياضة؟

ينطبق ما يلي على الرياضة في الأماكن الخارجية: يُسمَح بالممارسة الجماعية للرياضة في الهواء الطلق. الامتثال للحد الأدنى للمسافة غير مُلزِم هنا. لا يوجد إلزام بإجراء اختبار كورونا ولا بتوثيق بيانات الحضور.

ينطبق ما يلي على الرياضة في الأماكن المغلقة أو صالات الرياضة المغطاة: يُسمَح بفتح مراكز اللياقة البدنية ومدارس الرقص والمنشآت المماثلة بشروط 2Gيجب ارتداء كمامة طبية في المنشآت المذكورة فيما عدا أثناء ممارسة الرياضة.

يجب على المنظمين التأكد من الالتزام بمعايير النظافة الصحية والحماية من العدوى التي وضعتها إدارتي للرياضة والاقتصاد بحكومة ولاية برلين، والتي تحتوي على الأقل على أحكام خاصة بالحدود القصوى للأشخاص، وواجبات وإلزامية الاختبار، وواجبات حجز المواعيد، وتهوية الغرف. يجب عليهم أيضًا توثيق بيانات الحضور عندما يتعلق الأمر بالأنشطة الرياضية في الأماكن المغلقة.

هل المسابح العمومية مفتوحة؟

يُسمَح بفتح حمامات السباحة.، يُلزَم بنموذج 2G في المسابح المغطاة.

المزيد من المعلومات حول المسابح المفتوحة والقواعد المطبقة تجدونها على موقع الإانترنت الخاص بـ Berliner Bäderbetriebe.

هل يمكنني دخول الساونا أو حمام البخار؟

يُسمَح بمعاودة فتح الساونات والحمامات الحرارية. كزائرةٍ أو زائر يتعيَّن أن تكونوا مُلقَّحين بالكامل أو متعافين من المرض. كذلك لا يُسمَح بفتخ حمامات البخار إلا بشروط 2G. يتوجَّب على الزوار ارتداء كمامة وجهٍ طبية بحيث يمكنهم تنحيتها للسباحة ولدخول الساونا.

هل يُسمَح بانعقاد أسواق عيد الميلاد؟

نعم، أسواق عيد الميلاد يُسمَح بفتحها. يسري واجب بارتداء كمامة وجه طبية، ويتعيَّن أيضًا الالتزام بالحد الأدني للمسافة فيما بين الزوار وبعضهم البعض. يُسمَح لأسواق عيد الميلاد بأن تفتح ضمن نموذج 2G، وفي هذه الحالة يسقط واجب ارتداء الكمامة ولا يتعيَّن الامتثال لمسافة التباعد. يُرجى منكم الاستعلام مُسبقًا عما إن كان سوق عيد الميلاد المراد زيارته مفتوحًا بنموذج 2G.وعن تفاصيل ما يسري من أحكام.

ما الذي يتعيَّن عليَّ مراعاته لدى زيارتي في المستشفى ولمؤسسات رعاية المسنين؟

يمكن لسكان مرافق الرعاية استقبال الزوار دون تقييد عدد أفراد الزيارة. بيد أنَّه لا يُسمَح بزيارة المصابين عدوى في الجهاز التنفسي. علاوةً على ذلك، يتعيَّن توفُّراختبار كورونا سلبي حديث أو إثبات تلقيح أو تعافي. يجب على الزوار ارتداء قناع FFP2 بدون صمام زفير طوال فترة تواجدهم في دار الرعاية،. ويمكن نزع الكمامة في الغرفة.

في حالة ظهور حالة كورونا في دار لرعاية المسنين، قد يتمُّ تقييد حقوق الزيارة ب. لا توجد قيود، على سبيل المثال، على زيارة الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة والمحتضرين.

تجدون المزيد من المعلومات حول لوائح الزيارة في مرسوم إجراءات الرعاية الخاص بمرض كوفيد-19.

يجب على الزوار في المستشفيات ارتداء كمامة FFP2 . فضلاً عن ذلك، أن تملكوا اختبرًا سلبيًّا أو أن تكونوا مُلقَّحين أو متعافين، وأن تتفضلوا بتقديم نتيجة الإثبات المعني. تسري الاستثناءات لدى زيارة الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة أو المحتضرين.

يسري واجب ارتداء قناع FFP2 أيضًا على المريضات والمرضى لدى تواجدهم بخارج الغرفة أو استقبالهم لزيارة.

في عيادات الأطباء، يتعيَّن أيضًا على المريضات والمرضى وضع كمامة FFP2.

ما الذي يتعيَّن عليَّ مراعاته لدى زيارتي لمؤسسات رعاية المسنين؟

يمكن لسكان مرافق الرعاية استقبال الزوار دون قيود على عددهم يوميا. يمكن استقبال الزائر في الغرفة الخاصة للساكن. الشرط الاساسي عدم وجود عدوى في الجهاز التنفسي بين الزائرين والإدلاء باختبار كورونا سلبي حديث. بدلا عن ذلك يسري تقديم إثبات التعافي من المرض أو حماية التطعيم الكامل. بالإضافة إلى ذلك يجب على الزوار ارتداء قناع FFP2 بدون صمام زفير طوال فترة تواجدهم في دار الرعاية.

في حالة ظهور حالة كورونا في دار لرعاية المسنين يمكن تقييد حقوق الزيارة بشكل أكبر. لا توجد قيود على سبيل المثال على زيارة الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة والمحتضرين.

تجدون المزيد من المعلومات حول لوائح الزيارة في مرسوم إجراءات الرعاية الخاص بمرض كوفيد-19.

هل يوجد إلزام بتوثيق بيانات الحاضرين؟

نعم. فتوثيق بيانات العميلات والعملاء أو الأشخاص المشاركين يُلزَم به من بين آخرين الأشخاص المسؤولون في الشركات والأنشطة الخدماتية أو القائمون على الفعاليات. أثناء الفعاليات الخاصة يجب توثيق الحضورالمشاركين اعتبارا من 20 شخصا.

يمكن توثيق البيانات باستخدام التطبيقات الرقمية مثل تطبيق التحذير من كورونا Corona-Warn-App أو تطبيق Luca، على أن يستمر توفير إمكانية لتوثيق البيانات بالشكل التقليدي (غير رقمي) للزائرات والزائرين.

من خلال التوثيق، يتسنى في حالة العدوى تتبُّع سلاسل العدوى المحتملة بأثرٍ رجعي والاتصال بسرعة بالأشخاص المعنيين. يجب أن تكون المعلومات التالية قابلة للتتبُّع لأثرٍ رجعي من خلال التوثيق: الاسم بالكامل، ورقم الهاتف، والحي أو البلدية في مكان السكن أو محل الإقامة الدائمة (يمكن الاستغناء عنها في حال التوثيق عبر التطبيقات الرقمية)، والعنوان ووعنوان البريد الإلكتروني إذا توفَّر، ومواقيت الحضور، ورقم الطاولة إن وُجِد، وذلك عن جميع الزوار. ولا ينبغي أن يتمَّ جمع البيانات بالضرورة في عين المكان، بل يمكن أن يتمَّ عبر البيع المُسبق للتذاكر الشخصية. باستثناء التطبيقات الرقمية يجب أيضًا توثيق نتيجة الاختبار السلبية المُثبَته أوتوفُّر إثبات التطعيم أوالتعافي إذا كانت ذلك هو شرطا اللدخول. يجب أن تكون البيانات مطابقة للحقيقة، وإلا قد تُفرَض غرامة مالية. كما وقد يتمُّ منع الشخص المعني من الدخول. يجب الاحتفاظ ببيانات الحضورالموثقة لمدة أسبوعين في حالة عدم استخدام أي تطبيق رقمي، مثل تطبيق التحذير من كورونا ( Corona-Warn-App) أو تطبيق Luca.

يمكنكم الاطلاع على الأحكام المُنظِّمة لتوثيق بيانات الحضور في البند الرابع من مرسوم الحماية من العدوى.

المدارس والحضانات

الجامعات

الاختبارات السريعة والاختبارات الذاتية

ما هو الفرق بين اختبارات PCR واختبار المستضادات السريع والاختبارات الذاتية؟

  • يقوم اختبار PCR، أي “تفاعل البوليميراز المتسلسل”، بالبحث عن المادة الوراثية لفيروس كورونا في مادة الاختبار (مسحة عميقة من الأنف والحلق) و يعتبر المعيار الأساسي في تشخيص SARS-CoV-2. التحليل فني ويستغرق وقتًا طويلاً، ولا يمكن إجراؤه إلا في مختبرٍ مُجهَّز بشكلٍ مناسب. يجب أن يتمَّ أخذ المسحة بواسطة الكوادر الطبية المُدرَّبة.
  • على عكس اختبار PCR، فإنَّ اختبار المستضادات السريع لا يبحث عن المادة الوراثية للفيروس في مادة الاختبار (مسحة عميقة من الأنف والحلق)، بل عن الجزيئات التي يتميَّز بها فيروس كورونا. يمكن أن يتمَّ أخذ المسحة بواسطة الأشخاص المُدرَّبين على ذلك ولا يتعيَّن بالضرورة أن يكون هؤلاء من الكوادر الطبية. عادةً ما تتوفر نتيجة الاختبار بعد ١٥ إلى ٢٠ دقيقة.
  • عادةً ما يعمل الاختبار الذاتي كما اختبار المستضادات السريع، إلا أنَّه يمكن لأي شخص أخذ مسحته الخاصة بنفسه وفقًا لتعليمات الشركة المُصنِّعة، فيما لا يستلزم الاختبار بالعادة أخذ مسحةٍ عميقة من الأنف والحلق. عادةً ما تكون نتيجة الاختبار متوفرة بعد ١٥ إلى ٢٠ دقيقة.

علاوةً على ذلك، يجب مراعاة النقاط التالية:
- يجب دائمًا تأكيد أو دحض النتيجة الإيجابية للاختبار السريع أو الاختبار الذاتي بواسطة اختبار PCR.
- تكتشف الاختبارات السريعة والاختبارات الذاتية المواد الفيروسية بشكلٍ أساسي وتُظهِر نتيجةً إيجابية إذا كان الحمل الفيروسي في منطقة الفم أو الأنف مرتفعًا بالدرجة الكافية.
- أيُّ اختبار يُعَدُّ في وقت إجرائه بمثابة اللقطة اللحظية ليس إلا ولا يمكنه التنبؤ بتطورات وضع العدوى خلال الأيام أو الساعات القادمة.

لماذا أحتاج إلى إجراء اختبارٍ سريع أو اختبارٍ ذاتي؟

الهدف من ذلك هو حماية النفس والأسرة والمحيط الشخصي.

بالإضافة إلى ذلك، إذا لم تكونوا مطعمين أو متعافين من الإصابة فإنكم تحتاجون إلى نتيجة اختبار سلبية في مناسباتٍ معينة: على سبيل المثال للمشاركة في أنشطة الرقص أو الاستفادة من خدمات العناية بالجسم أو المشاركة في الأنشطة الثقافية في الأماكن المغلقة. إذا كان لديك اتصال جسدي منتظم مع العملاء أو الأشخاص الآخرين في سياق عملك، فأنتم ملزمون بإجراء اختبارين سريعين أو اختبارين ذاتيين خلال الأسبوع.

تُجرى الاختبارات بصفةٍ منفصلة في المدارس، والحضانات، ودور رعاية المسنين.

مَن له الحق في الحصول مجانًا على اختبار سريع؟

وفقًا لمرسوم اختبار فيروس كورونا الصادر عن الحكومة الاتحادية، يَحِقُّ منذ 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 بوجهٍ عام لجميع الأشخاصٍ عديمي الأعراض في ألمانيا الحصول على اختبار أجسام مضادة سريع واحد على الأقل مجانًا أسبوعيًّا ضمن إمكانيات الاختبار المتاحة للمواطنين. تجدون على موقع direkttesten.berlin قائمة بالجهات المعتمدة المُقدِّمة لهذه الخدمة.

مَن له الحق في الحصول على اختبار PCR مجاني؟

اختبارات PCR بالعادة تكون مدفوعة. وتوجد استثناءات على وجه الخصوص في الحالات التالية:

  • يَحِقُّ للأشخاص المخالطين للمصابين بمرض كوفيد-19 الخضوع لاختبار PCR مجاني بالتنسيق مع مكتب الصحة المختص. ويسري الأمر نفسه على الأشخاص الذين جاءت نتيجة اختبارهم السريع إيجابية إن أصدر لهم مكتب الصحة المختص ورقة الخدمة الصحية العامة (ÖGD).
    *يَحِقُّ للحاصلات والحاصلين على مدفوعات التحويل (على سبيل المثال، حاملي جواز برلين أو الحاصلين على إعانة بدل البطالة من النوع الثاني أو إعانة السكن) الخضوع لاختبار PCR مجاني إن كان لا يمكنهم أخذ التطعيم المضاد لفيروس كورونا لأسباب طبية وكانوا يرغبون في المشاركة بفعالية 2G. ويحصل الأشخاص سالفي الذكر على الاختبار في مراكز الاختبار التابعة للولاية لدى تقديمهم للإثباتات ذات الصلة.

تجدون هنا لمحة عامة بمَن لهم الحق وبالإثباتات الضرورية.

هل يمكنني أيضًا إجراء الاختبار في الصيدلية؟

يمكن للصيدليات إجراء اختبارات سريعة، ولكنها غير مُلزَمة بتقديم هذه الخدمة. لمعرفة ما إذا كانت الصيدليات المعروفة لكم تُقدِّم خدمة إجراء الاختبارات السريعة وفي أي وقت، يتعيَّن عليكم الاستعلام عن ذلك بمعرفتكم لدى موظفي الصيدلية المعنية.

إلى أي مدى تعتبر الاختبارات الذاتية والسريعة آمنة؟

الاختبارات السريعة المعدة للاستخدام الذاتي والاختبارات التي يجريها أشخاص مدربون آمنة طالما أنَّ استخدامها يتمُّ وفقًا لتعليمات الشركة المُصنِّعة. لضمان السلامة، لا يجوز طرح هذه الاختبارات في السوق إلا إذا كانت تفي بالمتطلبات التي حددها المعهد الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية المذكورة هنا.

يمكن للاختبارات الذاتية والاختبارات السريعة الكشف عن فيروسٍ ما بدرجةٍ كبيرة من اليقين في المرحلة التي يكون فيها الشخص المراد اختباره مُعديًا بشكلٍ قوي. أما النتيجة السلبية، فهي لا تستبعد بالضرورة الإصابة بالعدوى، خاصةً إذا كان الحمل الفيروسي منخفضًا أو إن لم يتمّ أخذ المسحة اللازمة بشكلٍ صحيح. لا تستبعد كذلك أن تكون النتائج السلبية خاطئة.

هل يمكنني أيضًا إجراء الاختبار في الصيدلية؟

يمكن للصيدليات إجراء اختبارات سريعة، ولكنها غير مُلزَمة بتقديم هذه الخدمة. لمعرفة ما إذا كانت الصيدليات المعروفة لكم تُقدِّم خدمة إجراء الاختبارات السريعة وفي أي وقت، يتعيَّن عليكم الاستعلام عن ذلك بمعرفتكم لدى موظفي الصيدلية المعنية.

إلى أي مدى تعتبر الاختبارات الذاتية والسريعة آمنة؟

الاختبارات السريعة المعدة للاستخدام الذاتي والاختبارات التي يجريها أشخاص مدربون آمنة طالما أنَّ استخدامها يتمُّ وفقًا لتعليمات الشركة المُصنِّعة. لضمان السلامة، لا يجوز طرح هذه الاختبارات في السوق إلا إذا كانت تفي بالمتطلبات التي حددها المعهد الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية المذكورة هنا.

يمكن للاختبارات الذاتية والاختبارات السريعة الكشف عن فيروسٍ ما بدرجةٍ كبيرة من اليقين في المرحلة التي يكون فيها الشخص المراد اختباره مُعديًا بشكلٍ قوي. أما النتيجة السلبية، فهي لا تستبعد بالضرورة الإصابة بالعدوى، خاصةً إذا كان الحمل الفيروسي منخفضًا أو إن لم يتمّ أخذ المسحة اللازمة بشكلٍ صحيح. لا تستبعد كذلك أن تكون النتائج السلبية خاطئة.

ماذا أفعل إذا كان الاختبار السريع أو الاختبار الذاتي إيجابيًّا؟

إذا كانت نتيجة الاختبار السريع أو الاختبار الذاتي إيجابية، فيجب التأكد هذه النتيجة بواسطة اختبار PCR. ولا يصلح في ذلك إجراء اختبارٍ سريعٍ إضافي، بل يتعيَّن أن يُجرى اختبار PCR إما من قبل طبيبة أو طبيب الأسرة المُعالِج لكم، على سبيل المثال، أو على يد موظفين مؤهلين طبيّا في أحد مراكز الاختبار. وتجدر الإشارة إلى أنَّ كل مَن يحصل على نتيجة إيجابية بواسطة اختبار سريع أو اختبار ذاتي يجب عليه أن يعزل نفسه لمدة 14 يوما.

إذا كانت نتيجة الاختبار الذاتي الذي لم يتم إجراؤه تحت الإشراف إيجابية، فيتوجب أيضًا وعلى الفور إجراء اختبار PCR.بحسب المرسوم العام للحي المعني، يسري إما إلزام أو توصية ملحة باللدخول في العزل المنزلي في حالة الاختبارات الذاتية الإيجابية. بمجرد توفُّر نتيجة اختبار PCR سلبية فيمكن رفع العزل.

الهوم أوفيس (العمل من المنزل)، والعمل وإلزامية الاختبار

هل رب عملي مُلزَمٌ بأن يعرض عليَّ إمكانية العمل من المنزل؟

لا. منذ 1 تموز/ يوليو، لم يَعُد أرباب وربات العمل مُلزَمين بإتاحة إمكانية الهوم أوفيس (العمل من المنزل) أو العمل المُتنَقِّل لموظفيهم في حال قيامهم بالعمل المكتبي. إلا أنَّ العاملات والعاملين عليهم اتخاذ الإجراءات التنظيمية التي من شأنها ضمان أن يتمَّ شغل 50 بالمائة من محلات العمل المكتبي المُجهَّزة في آنٍ واحد كحد أقصى. يمكن تحقيق ذلك إما بواسطة عروض العمل من المنزل أو الخدمة المناوبة والتعاقبية. ولكن يبقى العمل من المنزل أمرًا مجديًا بوجهٍ عام في طور مكافحة الجائحة.

المزيد من المعلومات حول السلامة والصحة المهنية تجدونها على موقع إدارة الاندماج والعمل والشؤون الاجتماعية في حكومة ولاية برلين وكذلك على موقع وزارة العمل الاتحادية.

هل يجب عليَّ العمل من المنزل حتى ولو لم أرغب في ذلك؟

لا، فأنتم غير ملزمين بذلك بدون موافقتكم. إذا كنتم لا تزاولون عملكم في مكان عملكم المعتاد، فيجب إما اشتمال ذلك في عقد العمل المُبرَم بينكم وبين رب العمل أو وجود اتفاق تشغيل معني للشركة.

هل أنا ملزم بإجراء اختبار سريع أو اختبار ذاتي ليُسمح لي بالذهاب إلى العمل؟

إذا كان لديكم تواصل جسدي مع العملاء أو مع أشخاص آخرين في إطار عملكم، فأنتم مُلزَمون بإجراء اختبار كورونا سريع أو اختبار ذاتي مرتين على الأقل في الأسبوع. يجب أن يُقدِّم لكم رب العمل عرض اختبار مناسب كجزء من خطة الحماية والنظافة الصحية الخاصة وأن يُصدِر لكم شهادة بنتيجة الاختبار عند الرغبة. ينطبق هذا الواجب بنفس الشكل على الأشخاص العاملين لحسابهم الخاص الذين لديهم تواصل جسدي مع العملاء أو مع أشخاص آخرين. العاملات والعاملين بالمستشفيات الذين يحتكون بالمرضى يتعيَّن اختبارهم بصفةٍ يومية إن كانوا غير مُلقَّحين أو متعافين. بغض النظر عن قاعدة توظيفكم، يجب عليكم الاحتفاظ بإثبات الاختبار لمدة أربعة أسابيع. الموظفات والموظفون الآخرون غير ملزمين بالاستفادة من عرض الاختبار المُقدَّم من قبل رب العمل.

في حال ما إذا كان إجراء الاختبار إلزاميًّا، يُعفى من هذا الواجب كلٌّ من المُلقَّحين والمتعافين من المُستخدَمين والعاملين المستقلين.

المزيد من المعلومات حول حقوق وواجبات أرباب العمل والمُستخدَمين فيما يتعلق بالاختبار تجدونها في قسم الأسئلة والأجوبة الخاص حول واجب إجراء الاختبار بالنسبة للموظفين.

الأنشطة التجارية: التسوق والخدمات وإلزامية الاختبار

ما الذي يتعيَّن عليَّ مراعاته عند الذهاب إلى مطعم، أو مقهى، أو بار؟

المطاعم، والمقاهي، وأماكن تقديم المأكولات والمشروبات الأخرى يُسمَح لها بفتح أبوابها تحت شروط نظافة صحية صارمة. إن وُجِدَت أماكن مغلقة، تسري بها قاعدة 2G. وتكون قاعدة 2G اختيارية في الهواء الطلق على عكس ذلك. وتسري أحكامٌ إضافية في حال عدم تطبيق قاعدة 2G في الهواء الطلق: لا يُسمَح بتناول الأطعمة والمشروبات إلا على المائدة. علاوةً على ذلك، يتعيَّن على الضيوف ارتداء كمامة وجهٍ طبية إن كانوا لا يجلسون على الطاولة. يُسمَح استخدام المرافق الصحية دون تقديم إثبات تلقيح أو تعافي أو نتيجة اختبار سلبية.

يجب على أصحاب الأماكن توثيق حضوركم إذا تناولتم المأكولات والمشروبات في عين المكان – أيضًا ضمن نموذج 2G. ويمكن أن يتمَّ ذلك باستخدام تطبيقٍ رقمي، مثل تطبيق التحذير من كورونا ( Corona-Warn-App) أو تطبيق Luca، أو بالوسائل التقليدية.

إذا فتحت محلات بشروط 2G فتسقط إلزمية ارتداء الكمامة والمحافظة على مسافة التباعد الجسدي. مع ذلك يجب توثيق بيانات الحاضرين. يجب تسجيل الشرط السامح بالحضور.

المزيد من المعلومات بشأن الأنشطة التجارية التي يحق لها فتح أبوابها وتحت أية شروط تجدونها في المنشور الإيضاحي.

ما هي الخدمات التي يحق لي الاستفادة منها في مجال الخدمات التي تتطلب القرب الجسدي؟

صالونات الحلاقة، واستوديوهات التجميل، وعيادات التدليك، واستوديوهات الوشم، واستوديوهات التشمُّس، وغيرها من المحلات في مجال العناية الشخصية يُسمَح بفتحها فقط مع تطبيق قاعدة 2G. ولا تسري قاعدة 2G ، على العلاجات الضرورية طبيًّا، مثل العلاج الطبيعي والعناية بالأقدام.غير أنَّ العملاء يجب عليهم ارتداء كمامات FFP2 والالتزام بلوائح النظافة الصحية.

يُسمَح بتقديم الخدمات الجنسية فقط وفقًا لقاعدة 2G. ويجب على العملاء تحديد موعد مسبقًا وارتداء كمامات FFP2 طول الوقت.الممارسات القريبة من منطقة الوجه غير مسموحٌ بها .

كيف أثبت أنني قد أجريت اختبارًا سلبي النتيجة لتشخيص فيروس كورونا؟

يمكن للزوار والعملاء إثبات خضوعهم لاختبار فيروس كورونا بنتيجةٍ سلبية بالطرق التالية:

  • أن يُجرى لكم اختبار مستضدات سريع في عين المكان
  • أن تجروا بأنفسكم اختبارًا ذاتيًّا تحت الإشراف. استعلموا مسبقًا عمّا إذا كانت المنشأة التي تزورونها تقدم هذه الخدمة.
  • ن تقدموا دليلاً كتابيًّا أو إلكترونيًا على إجراء اختبار سريع أو اختبار ذاتي لم يمض عليه أكثر من 24 ساعة. يكون هذا الدليل شهادة صادرة إما عن مركز اختبار، أو مركز غير مجاني متخصص في إجراء اختبارات كورونا، أو جهة خدمات تمت زيارتها بالفعل خلال الـ 24 ساعة الماضية.
  • أن تقدموا دليلاً كتابيًّا أو إلكترونيًّا على إجراء اختبار PCR لم يمض عليه أكثر من 48 ساعة.

إذا تم إجراء اختبار سريع أو اختبار ذاتي في عين المكان فيحق للعملاء والزائرين الحصول على شهادة تثبت النتيجة. تجدون نموذج لهذا الإثبات هنا. يمكن استخدام إثبات النتيجة السلبية لزيارة الأماكن الأخرى التي تتطلب اختبارا في نفس اليوم.

هل يجب بالضرورة إجراء الاختبار السريع أو الاختبار الذاتي في نفس اليوم؟

لا، ومع ذلك يجب ألا تكون نتيجة الاختبار السلبية أقدم من 24 ساعة في حالة إجراء اختبار مستضد سريع. اختبارات PCR تكون صالحة لمدة 48 ساعة.

واجب وضع الكمامة

أين يجب عليّ وضع كمامة FFP2

وفقًا لمرسوم إجراءات الحماية من العدوى، تدخل الكمامات الواقية بدون صمام زفير، والتي تستوفي معايير FFP2 أو المعايير المشابهة (KN95، أو N95، أو KF94)، ضمن كمامات FFP2.

ينطبق الالتزام بارتداء الكمامة على العملاء والزوار في العيادات الطبية والمحال المُقدِّمة خدمات العناية بالجسم التي لا تُقدِّم خدمات العناية الضرورية طبيًّا ضمن نموذج 2G. يُلزَم الركاب في وسائل النقل العام المحلية أيضًا بارتداء كمامة FFP2. ينطبق الأمر نفسه على محطات القطارات ومحطات العبّارات والمطارات. يجب على ركاب سيارات الأجرة أيضًا ارتداء كمامة FFP2. في المستشفيات ينطبق واجب ارتداء كمامة FFP2 على كلٍّ من الزوار والمرضى المتلقين للزيارة أو الذين لا يتواجدون في غرفهم. ويسري واجب ارتداء كمامة FFP2 على زوار مرافق الرعاية.

يُعفى الأطفال حتى سن 14 عامًا من واجب بارتداء كمامة FFP2. لكن يجب على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أعوام و14 عامًا ارتداء كمامة وجهٍ طبية في الأماكن المذكورة.

تجدون القائمة بالأماكن التي يسري فيها واجب ارتداء الكمامة في مرسوم إجراءات الحماية من العدوى.

أين يتعيَّن عليَّ ارتداء كمامة وجهٍ طبية؟

يوصى بارتداء كمامة وجهٍ طبية في جميع الأماكن العامة والخاصة حيث لا يمكن الحفاظ على الحد الأدنى للمسافة البالغ مترًا ونصف. كمامات الوجه الطبية بالمفهوم المُعتَمد في مرسوم ولاية برلين هي كمامات العمليات أو الكمامات المُطابِقة إما لمعيار كي إن 95/ إن 95 (N95/KN95) أو لمعيار إف إف بي 2 (FFP2) بدون صمام زفير.

في التنقلات الخاصة بالسيارة ينطبق واجب ارتداء كمامة وجهٍ طبية على الأشخاص المنتمين لأسرةٍ معيشيةٍ أخرى. يُستَثنى من ذلك الشخص الذي يقود السيارة.

يسري واجب ارتداء الكمامة أيضًا في أماكن تقديم المأكولات والمشروبات في الخلاء على كادر العاملين، وعلى الزبائن عندما يغادرون مكان جلوسهم الثابت، طالما أنَّ المكان المعني لا يتم تشغيله ضمن نموذج 2G. ويسري واجب ارتداء الكمامة أيضًا في الأبنية المكتبية والإدارية، وفي محلات تجارة التجزئة، وفي مراكز التسوُّق، وفي المنشآت التابعة للأعمال الحرفية والخدماتية والتجارية الأخرى التي يتردد عليها الجمهور. يجب على زوار أسواق عيد الميلاد أيضًا ارتداء كمامة وجهٍ طبية. في بعض المجالات المذكورة يمكن تطبيق نموذج 2G. في هذه الحالة، يسقط واجب إرتداء الكمامة في الحيز المعني.

يُلزَم طلبة المدارس والمعلمات والمعلمون أيضًا بارتداء كمامة وجهٍ طبية في مبنى المدرسة. ينطبق ذلك على جميع الصفوف المدرسية. ويمكن خلع الكمامة في الهواء الطلق إذا تمَّ الحفاظ على الحد الأدنى للمسافة البالغ مترًا ونصف. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري ارتداء قناع كمامةٍ طبية في التعليم المهني والتعليم العام البالغين.

ينطبق واجب بارتداء الكمامة الطبية على الجميع في التمظاهرات والأسواق وفي الطوابير.

الأماكن التي يسري فيها واجب ارتداء الكمامة تجدونها في مرسوم إجراءات الحماية من العدوى وفي مرسوم السلامة المهنية الاتحادي.

هل يجب على الأطفال أيضًا وضع الكمامة؟

الأطفال حتى بلوغ سن السادسة من العمر معفيُّون من واجب وضع الكمامة. يُلزَم الأطفال واليافعون الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أعوام و14عامًا فقط بارتداء كمامة طبية في الأماكن التي يوجد بها إلزام بوضع كمامة FFP2.

هل لي أن أتوقع إيقاع غرامة مالية عليّ إن لم أرتد الكمامة في الأحياز المنصوص عليها؟

عليكم توقع إيقاع غرامة مالية قدها مئة يورو على أقل تقدير في حال مخالفتكم لواجب وضع الكمامة. يُعفى من هذا الواجب الأطفال حتى بلوغ سن السادسة، وكذلك الأشخاص الذين لا يستطيعون ارتداء كمامة إما بسبب اعتلالٍ صحي أو إعاقة ولديهم شهادة طبية تُثبِت ذلك، أو الأاشخاص الذين يعانون من فقدان أو اعتلال حاسة السمع ومرافقوهم.

يجب أن تُغطِّي الكمامة الوجه الفم والأنف فعليًّا، كي يتمَّ التقليل من انتشار القطيرات والهباء الجوي عبر التنفس، أو السعال، أو العطس، أو التكلُّم.

يمكنكم الاطلاع على الفقرة الأساسية المعنية بارتداء كمامة الوجه الطبية وكمامة FFP2 ضمن المادة الثانية من مرسوم إجراءات الحماية من العدوى

لماذا يتعيَّن وضع الكمامة في التظاهرات؟

أيُّ تجمع للأفراد يعتبر بالكبير يكمن به خطرٌ متزايد في تناقل العدوى بين الأشخاص، لاسيما إن لم يتمّ الالتزام بقواعد التباعد والنظافة الصحية. لأجل حماية المواطنين، وأيضًا لحماية المتظاهرين أنفسهم، تمَّ إقرار إلزامية ارتداء كمامة وجه طبية. منظمو التظاهرات ملزمون برفع مخطط للوقاية والنظافة الصحية للسلطات المعنية. بما أنَّ عدد المشاركين في التظاهرات قد يتغير مع الوقت وأنَّ ذلك يعود إلى طبيعة التظاهرات كفعالية، فيُعَدُّ اتخاذ التدابير الإضافية أمرًا هامًا. يندرج ضمن هذه التدابير واجب ارتداء كمامة وجه طبية (كمامة العمليات الجراحية، كمامة FFP2 أو ما يعادلها).

المشاركون والمشاركات في مواكب السيارات معفيُّون من هذا الواجب فقط في حال تواجدهم في السيارة بمفردهم أو برفقة أشخاصٍ ينتمون للجائرة المقربة من أسرتهم المعيشية الشخصية. جميع الركاب الآخرين ينطبق عليهم واجب وضع كمامة وجهٍ طبية. مَن يقود السيارة ليس عليه وضع الكمامة.

السفر والحجر الصحي بعد الدخول

هل يمكنني قضاء العطلة خارج برلين؟

إن قمتم بالسفر إلى ولايةٍ اتحاديةٍ أخرى أو إلى الخارج، يُرجى الاستعلام بصفةٍ مُسبقة عن الأحكام السارية بالولاية المعنية. تجدون قائمة بمواقع معلومات كورونا التابعة للولايات الاتحادية الأخرى على الموقع الرسمي للحكومة الاتحادية. المعلومات حول أحكام الدخول في وجهات السفر الأجنبية تجدونها لدى وزارة الخارجية الاتحادية أو على مواقع المعلومات ذات الصلة في بلد قضاء العطلة.

هل يمكنني قضاء العطلة في فندق ما في برلين؟

نعم، من الممكن الإقامة في الفنادق وشقق العطلات وبيوت الضيافة. في يوم الوصول يجب أن تدلوا بنتيجة اختبار سلبية. بعد كل ثلاثة أيام من إقامتكم يتعين عليكم تقديم نتيجة اختبار سلبية حديثة مرة أخرى. تسقط واجبات إجراء الاختبار بالنسبة للأشخاص المُلقَّحين بالكامل والمتعافين.

يجب عليكم ارتداء كمامة طبية عند التواجد خارج الغرفة المحجوزة أو المكان الثابت.

يُسمَح بفتح مرافق المبيت ضمن نوذج 2G. يُرجى الاستعلام في هذا الخصوص بصفةٍ مسبقة.

ما هي الدول الأكثر تضررًا من فيروس كورونا؟

تدرس الحكومة الاتحادية بصفةٍ مستمرة أيَّ دولٍ ينبغي أن تُصنَّف كمناطق خطر. يتم أيضًا عرض الأنواع الجديدة من الفيروس ومناطق معدل الخطر المرتفع. يقوم معهد روبرت كوخ (RKI) بنشر قائمة بمناطق الخطر والأنواع الجديدة من الفيروس ومناطق معدل الخطر المرتفع ويعمل على تحديثها بصفةٍ مستمرة. إذا أردتم الاطلاع على عدد حالات الإصابة الحالية، فإنَّ معهد روبرت كوخ لديه لوحة معلومات تفاعلية تستعرض تطورات الأحداث على صعيد العدوى في كل ولايةٍ اتحادية على حدة.

فيما يخص انتشار فيروس كورونا في شتى أنحاء العالم، تُقدِّم كلٌّ من منظمة الصحة العالمية وكذلك جامعة جونز هوبكنز المعلومات أيضًا بعرضٍ تفاعلي.

يُقدِّم المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) المعلومات حول عدد حالات الإصابة في أوروبا.

هل أنا بحاجة لإثبات 3G لأجل الدخول إلى برلين؟

في حال ما إذا كنتم وافدين من الخارج، تحتاجون إلى إثبات على إجرائكم للاختبار أو تلقيحكم أو تعافيكم. الاختبارات السريعة لا يجوز أن يكون قد مرَّ عليها أكثر من 24 ساعة. عوضًا عن ذلك، يتمُّ قبول اختبارات PCR التي لا يكون قد مرَّ عليها أكثر من 72 ساعة. هذا ما يُنظِّمه مرسوم الدخول الخاص بفيروس كورونا الذي أصدره الاتحاد. ويُعفى الأطفال تحت سن 12 سنة من واجب الإثبات. إن كنتم وافدين من منطقة أنواع فيروسية، يتعيَّن عليكم تقديم اختبار سلبي حديث حتى وإن كنتم مُلقَّحين أو متعافين.

علاوةً على ذلك، قد يكون هناك واجب بالتسجيل، وواجب انعزال، وكذلك حظر نقل ركاب، بحسب المنطقة التي تَفِدون منها. تجدون لمحة تصويرية بذلك على موقع وزارة الصحة الاتحادية.

المزيد من المعلومات حول موضوعات الحجر الصحي المنزلي وواجبات التسجيل والإثبات تجدونها في قسم دخول المسافرين.

ما هو الفرق بين المنطقة عالية الخطر ومنطقة الأنواع الفيروسية؟

في مرسوم دخول البلاد الخاص بفيروس كورونا والذي أصدره الاتحاد، يتمُّ التمييز ما بين الدخول إلى ألمانيا من المناطق عالية الخطورة ومناطق الأنواع الفيروسية.

  • منطقة عالية الخطر: المناطق التي يكون فيها معدل الإصابة الأسبوعي بفيروس كورونا عاليًا جدًا ويُعَدُّ خطر الإصابة بالعدوى فيها متزايدًا.
  • منطقة أنواع فيروسية: المناطق الواقعة بالخارج التي تظهر بها طفرات معينة لفيروس كورونا سارس-كوف-٢ لم تنتشر بعد في ألمانيا وتشكل خطرا متزايدا وفقًا للأبحاث العلمية الحالية.

مَن يدخل البلاد قادمًا من إحدى المناطق المذكورة يتعيَّن عليه تلبية واجبات التسجيل والإثبات والحجر الصحي، والتي تختلف من حيث صرامتها حسب نوع المنطقة المعنية. يحظر مرسوم دخول البلاد الخاص بفيروس كورونا الذي أصدره الاتحاد في الوقت الحالي نقل المسافرين القادمين من مناطق أنواع فيروسية. لا ينطبق ذلك في حال ما إذا كان محل سكن المسافرين يقع في ألمانيا وكان معهم حق الإقامة.

التصنيفات الراهنة للمناطق يقوم بنشرها معهد روبرت كوخ.

هل يتعيَّن عليَّ تسجيل وصولي برلين ؟

إذا كنتم ترغبون بدخول برلين من منطقة عالية الخطر أو منطقة أنواع فيروسية بالخارج، فينبغي عليكم تلبية واجب التسجيل. لهذا الغرض، يتعيَّن عليكم تعبئة استمارة التسجيل الرقمي للدخول. البيانات المُعبَّأة فيها ستتمُّ إحالتها مُشفَّرةً مباشرةً إلى مكتب الصحة المسؤول عن شؤونكم. في حال ما إذا لم تكن عندكم أية إمكانية لتعبئة استمارة التسجيل الرقمي للدخول، فيمكنكم أيضًا طباعة إفادة بديلة تناظرية وتسليمها بعد تعبئتها عند الطلب للشركة المُقدِّمة لخدمة النقل أو للمصلحة المعنية.

هل يتعيَّن عليَّ الدخول في الحجر الصحي بعد وصولي برلين؟

إن قدمتم إلى برلين من منطقة أنواع فيروسية أو منطقة عالية الخطورة، فتنطبق عليكم واجبات بالبقاء في الحجر الصحي.

  • بعد الدخول من منطقة عالية الخطورة، يتعيَّن عليكم إخضاع أنفسكم على وجه السرعة للعزل المنزلي لمدة عشرة أيام. تُتاح لكم إمكانية الإنهاء المبكر للحجر الصحي. وبالنسبة للأطفال الذين يقل عمرهم عن 12 سنة، ينتهي واجب العزل الذاتي بعد خمسة أيام. المُلقَّحون والمتعافون معفيون من واجب البقاء في الحجر الصحي
  • بعد الدخول من منطقة أنواع فيروسية، يجب أن تبلغ مدة الحجر الصحي أربعة عشر يومًا. يُعفى المُلقَّحون من واجب الدخول في الحجر الصحي فقط في حال ما إذا كان قد تمَّ تحصينهم بلقاح يُعَدُّ فعَّالاً ضدَّ النوع الفيروسي المعني. الفيصل في ذلك هو تقييم معهد روبرت كوخ.

يسري واجب البقاء في الحجر الصحي أيضًا إن كنتم قد دخلتم الأراضي الألمانية عن طريق ولاية اتحاديةٍ أخرى. أثناء فترة الحجر الصحي، تُحظَر مخالطة أي شخص لا ينتمي إلى نفس الأسرة المعيشية.
.

هل يمكنني تقصير مدة الحجر الصحي بعد الدخول من منطقة خطر؟

تُتاح لكم إمكانية الإنهاء المبكر للحجر الصحي المنزلي بعد الإقامة في منطقة عالية الخطر إن قمتم بإجراء اختبار للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا بعد انقضاء خمسة أيام على الأقل وإن كانت نتيجة الاختبار سلبية. إن كنتم لا تعانون من أعراض، يمكنكم التوجه إلى مراكز الاختبار في ولاية برلين*، أو إلى طبيب أو طبيبة الأسرة، أو اتحاد أطباء التأمين الصحي الحكومي. هذا الأخير بوسعه أيضًا توفير المعلومات المتعلقة بإمكانيات إجراء الاختبار *في العيادات الطبية الموجودة في برلين. وتكون الاختبارات بالعادة مدفوعة. ويجب عليكم البقاء في الحجر الصحي إلى غاية صدور نتيجة اختباركم. وبالنسبة للأطفال الذين يقل عمرهم عن 12 سنة، ينتهي واجب البقاء في الحجر الصحي بعد الدخول من منطقة عالية الخطر بعد خمسة أيام فقط. في حال ظهور أية أعراض، يتعيَّن عليكم إبلاغ مكتب الصحة المختص على الفور وإخضاع أنفسكم مرةً أخرى ذاتيًّا للحجر الصحي المنزلي.

لا يمكنكم تقصير مدة الحجر الصحي البالغة أربعة عشر يومًا بعد الإقامة في منطقة أنواع فيروسية. غير أنَّه إذا تمَّ خفض تصنيف المنطقة خلال هذه الأيام الأربعة عشر، أي أنَّها لم تعد تُحسَب كمنطقة أنواع فيروسية، فتسري الأحكام الخاصة بالتصنيف الجديد بدءً من خفض التصنيف. إلا إذا كان قد جرى تحصينكم بلقاح يُعَدُّ فعَّالاً ضدَّ النوع الفيروسي المعني وفقًا لمعهد روبرت كوخ. في هذه الحالة لا يتعيَّن عليكم الدخول في الحجر الصحي.

جميع شروط تقصير مدة الحجر الصحي المنزلي تجدونها في البند 4 من المرسوم الاتحادي للدخول الخاص بفيروس كورونا.

هل توجد استثناءات من واجب الحجر الصحي عند الدخول؟

نعم. ما لم يدخلوا من مناطق أنواع فيروسية فإن الأشخاص الذين تم تطعيمهم والذين تعافوا معفون تماما من واجب الحجر الصحي. عند الدخول من منطقة أنواع فيروسية فإن الأشخاص الذين تم تطعيمهم معفون تماما من واجب الحجر الصحي فقط إذا تم تطعيمهم باللقاح الفعال ضد نوع الفيروس المعين. وفي هذا الخصوص يكون تقدير معهد روبرت كوخ حاسمًا. المزيد من الاستثناءات من الحجر الصحي تجدونها في البند 6 من المرسوم الاتحادي للدخول الخاص بفيروس كورونا.

كشف كورونا في حالة الاشتباه بالعدوى والحجر الصحي

ماذا أفعل إن كنت لا أعرف ما إذا كنت أعاني من نزلة برد أم مُصابًا بفيروس كورونا؟

لكون الأعراض المرضية لكلٍّ من نزلات البرد وأمراض فيروس كورونا متشابهة، يُرجَى أولاً الاتصال هاتفيًّا بعيادة طبيب الأسرة الخاصة بكم. هناك، سيتمُّ التباحث بشأن ما يتعيَّن اتباعه من إجراءات. إن احتدَّت الأعراض، بوسعكم أيضًا الاتصال بخدمة الاستعداد الطبي على رقم 117 116. ينصح معهد روبرت كوخ الأشخاص الذي تظهر عليهم أعراض في الجهاز التنفسي، حتى ولو اقتصرت على الرشح، بالبقاء في المنزل لمدة خمسة أيام على الأقل وبعزل أنفسهم هناك.

من الذي يتعيَّن عليه إجراء الاختبار في حالة الاشتباه بالإصابة بفيروس كورونا؟

تنصح إدارة شؤون الصحة في حكومة ولاية برلين تماشيًا مع معايير معهد روبرت كوخ للاختبار بالخضوع للكشف في حال:

  • إذا كانت لديكم أعراضٌ شديدة مُتعارَف عليها لمرض كوفيد-19
  • إذا عانَيتم من اضطرابٍ حاد في حاستَي التذوُّق والشمّ
  • إذا خالطتم حالات إصابة مؤكدة بمرض كوفيد-19 وظهرت عليكم أعراض غير معروفة لكم تُرجِّح الإصابة المرضية – على سبيل المثال، إثر مخالطة الأشخاص القاطنين معكم في نفس المنزل أو الأشخاص الذين جرى تحديدهم على أنَّهم مخالطون لحالة إصابة بواسطة تطبيق التحذير من الإصابة بفيروس كورونا
  • إذا ظهرت عليكم أعراضٌ حادة لأمراض المسالك التنفسية وكنتم تنتمون إلى إحدى الفئات الأكثر عرضةً لخطر العدوى أو إن كنتم على اتصالٍ وثيق بتلك الفئات
  • إذا ظهرت عليكم أعراضٌ حادة لأمراض المسالك التنفسية وقد سبق وكان لكم اتصال بالكثير من الأشخاص (على سبيل المثال خلال فعاليةٍ ما) أو لازلتم على اتصال بأشخاصٍ كثيرين (مثلا العمل كمُدرِّسة أو مُدرِّس، العمل كمُدرِّبة أو مُدرِّب، العمل بالجنس)
  • إذا كنتم تعانون أنتم والأشخاص من حولكم من أعراض حادة لمرض في الجهاز التنفسي وكان هناك ارتفاع في معدل حدوث العدوى على مدار السبعة أيام الأخيرة في برلين،
  • أو تدهورت حالتكم الصحية مع ظهور أعراضٍ تنفسية حادة.

هؤلاء الذين تنطبق عليهم تلك الشروط ينبغي عليهم من باب الاحتياط عزل أنفسهم بالبيت والاتصال إما بطبيب الأسرة أو بمكتب الصحة المسؤول عن شؤونهم كي يجري تقييم حالتهم الصحية. إذا دعت الحالة، سيُقرِّر طبيب أو طبيبة المكتب وفقًا لشروط معهد روبرت كوخ المذكورة بشأن ما يتعيَّن القيام به. إذا تمَّ إجراء اختبار وتعيَّن عليكم ترقُّب النتيجة، فرجاءً أن تواصلوا عزل أنفسكم ذاتيًّا في البيت، مبدئيًّا لمدة أربعة عشر يومًا، وأن تتبعوا قواعد النظافة الصحية.

عند ظهور أعراضٍ خفيفة، ستوضع معاييرٌ إضافية بعين الاعتبار، كما انتساب المريض أو المريضة إلى إحدى الفئات الأكثر عرضةً للخطر أو اتصاله الوثيق بالأشخاص من تلك الفئات. يُرجى الاتصال بعيادة طبيب الأسرة المعالج لكم هاتفيًّا أولاً، ويتعيَّن تجنُّب الاتصال المباشر بالأشخاص الآخرين. يُقرِّر الطبيب المُعالِج أو الطبيبة المُعالِجة ما إذا كان على المريض أو المريضة الخضوع لاختبار PCR. يمكنكم بدلاً من ذلك أيضًا الاتصال بعيادةٍ طبية متخصصة في معالجة فيروس كورونا.

في حال ما إذا قرر الطبيب المُعالِج أو الطبيبة المُعالِجة بأنَّ اختبار كورونا يتعيَّن إجراؤه، فسوف يتحمل التأمين الصحي تكاليف الاختبار. على الأشخاص الذين ليس لديهم تأمين صحي ألماني التواصل بصفةٍ مباشرة مع تأمينهم الصحي الأجنبي لأجل حسم مسألة تحمُّل التكلفة.

يُقدِّم معهد روبرت كوخ توصيات خاصة بشأن إجراء الاختبارات في دور رعاية المسنين، والمستشفيات، والمدارس، والعيادات الطبية، والمنشآت الأخرى الحساسة.

لقد خصصت إدارة الشؤون الصحية في حكومة ولاية برلين خطًا ساخنًا يمكنكم الاتصال به هاتفيًّا، ورقمه 90282828/030. إضافةً إلى ذلك، يمكنكم التواصل مع اتحاد أطباء التأمين الصحي الحكومي هاتفيًّا على الرقم التالي: 116117.

ما شأن المراسيم العامة الصادرة عن الأحياء بخصوص الحجر الصحي؟

لقد قامت أحياء برلين بإصدار مراسيمٍ عامة بغرض تخفيف العبء على كاهل مكاتب الصحة فيما يخص إصدار الأوامر بالحجر الصحي. تُحدِّد المراسيم العامة مَن هم الأشخاص الذين يتعيَّن عليهم وضع أنفسهم بصفةٍ إلزامية في الحجر الصحي حتى دون أن يُصدِر مكتب الصحة أمرًا بذلك. هؤلاء هم في العادة الأشخاص المخالطون بشكل وثيق، والأشخاص المشتبه بإصابتهم مِمَّن تظهر عليهم أعراضٌ مُتعارَف عليها لمرض كوفيد-19، ومَن جاءت نتيجة اختبارهم إيجابية. تجدون لمحة عامة عن المراسيم العامة المعنية في أحياء برلين الاثنا عشر على موقعنا تحت الحجر الصحي.

ماذا أفعل إن كنت مُخالطًا لحالة إصابة مؤكدة بفيروس كرورنا؟

يسري من حيث المبدأ ما يلي: قللوا من اتصالاتكم وراقبوا ما إن ظهرت عليكم أية أعراض. مسألة توجُّب مكوثكم في الحجر الصحي تتوقف على ما إذا كان قد جرى اتصالٌ وثيق بينكم وبين الشخص الذي ثبتت إصابته بنتيجة اختبار إيجابية وما إذا كنتم قد تلقيت بالفعل تطعيما كاملا ضد فيروس كورونا أو تعتبرون متعافين من الإصابة. تندرج ضمن الاتصالات الوثيقة تلك التي تتمُّ عن طريق إجراء محادثةٍ وجها لوجه بدون وضع غطاءٍ للفم والأنف لمدة عشر دقائق على الأقل وعلى مسافة تقل عن مترٍ ونصف مثلاً. يدخل في هذه الفئة الأشخاص من نفس الأسرة المعيشية على سبيل المثال.

على الشخص الذي ثَبُتَت إصابته بنتيجة اختبار إيجابية التبليغ باتصالاته الشخصية الوثيقة لدى مكتب الصحة المختص. المراسيم العامة الصادرة عن الأحياء تنوط بالأشخاص الذين تأتي نتيجة اختبارهم إيجابية مهمة إبلاغ الاتصالات الشخصية الوثيقة بمعرفتهم. بعد ذلك يجري إداريًّا تتبع الأشخاص المخالطين لحالة الإصابة. عادةً ما يتمُّ فقط تسجيل الأشخاص المخالطين في الاتصالات الوثيقة التي جرت بدءًا من يومَين على بدء ظهور الأعراض. في حال أن تمَّ التبليغ بكم كأشخاصٍ مخالطين، فسيتواصل معكم مكتب الصحة الخاص بكم إن لزم الأمر للفصل فيما إن كنتم شخصا مخالطا بشكل وثيق أم لا. إن كان ذلك هو الحال، يتمُّ في العادة فرض الحجر الصحي ويجري إخطاركم به إمَّا من قبل مكتب الصحة المسؤول عنكم أو الشخص الذي جاءت نتيجة اختباره إيجابية. إن أخذتم علمًا مُسبقًا بحالة الإصابة المؤكدة – مثلاً عن طريق مكالمةٍ شخصية عبر الهاتف – فيُرجَى منكم أن تسترجعوا مع المُصاب أو المُصابة ما إن كان قد جرى بينكم اتصالٌ وثيق أو ما إن كان بمقدوركم استبعاد ذلك.

إن كنتم من بين دائرة الأفراد وثيقة الاتصال بالشخص، فقللوا من اتصالاتكم الشخصية من باب الاحتياط وضعوا أنفسكم في الحجر الصحي. اتصلوا أيضًا من جانبكم بمكتب الصحة المسؤول عنكم. في حال أن ظهرت عليكم أعراض، يُرجَى أيضًا إخطار مكتب الصحة بها. إن كنتم شخصا مخالطا بشكل وثيق، فسيقوم مكتب الصحة بوضعكم في الحجر الصحي تدوم عادة 10 أيام وبإخضاعكم، إن دعت الحالة، لاختبار الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا. لا ينطبق واجب العزل الذاتي على أولئك الذين تعافوا من المرض وذلك لمدة ستة أشهر ولا على الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ما لم يكن يظهر عليه الأعراض النموذجية للإصابة بفيروس كورونا. الأشخاص المخالطون لم يعد يتمُّ إخضاعهم للاختبار في كلِّ الحالات، إذ يُقرِّر مكتب الصحة في الحالة الفردية المعنية بشأن المنوال الذي يتعيَّن السير عليه. وحتى إن جاءت نتيجة اختباركم سلبية، ابقوا مبدئيًّا في الحجر الصحي لكون النتيجة ما هي إلا لقطة لحظية. في مجال المدارس والحضانات تسري القواعد الخاصة.

المزيد من المعلومات حول تتبع الاتصالات في التشخيص المرضي تحصلون عليها لدى معهد روبرت كوخ.
قامت أحياء برلين بإصدار مراسيمٍ عامة بشأن الحجر الصحي. تجدون في تلك المراسيم أيضًا الأحكام الجديدة. تجدون المزيد من المعلومات في الفقرة الخاصة بأحكام الحجر الصحي في الأحياء.

كم قد تبلغ المدة إلى حدِّ أن تظهر الأعراض؟

يختلف توقيت ظهور الأعراض اختلافًا كبيرًا. هناك أيضًا أشخاصٌ قد أصيبوا بعدوى فيروس كورونا ولم تظهر عليهم أية أعراض. ومن الممكن أن يبدأ ظهور الأعراض بعد انقضاء ما يصل إلى أربعة عشر يومًا على انتقال العدوى. إلا أنَّ الأعراض تظهر بعد العدوى بصفةٍ أكثر بعد انقضاء ما يقل عن ذلك من مدة، في المتوسط بعد مرور ما بين خمسة إلى ستة أيام.

هل بوسعي في حالة الاشتباه بالعدوى أيضًا إجراء اختبارمستضدات سريع؟

ما إذا كان سيتمُّ إجراء اختبار PCR، أي اختبار “تفاعل البوليميراز المتسلسل”، أو اختبار المستضدات السريع، فالقرار في حالة وجود شك يرجع للطبيبة المُعالِجة أو الطبيب المعُالِج. ويسري عمومًا أنَّ الاختبار السريع الإيجابي يستدعي لتأكيد النتيجة الإيجابية إجراء اختبار PCR كاختبارٍ مؤكِّد.

هل أكون سليما إن كانت نتيجة اختباري سلبية بصفتي شخصا مخالطا بشكل وثيق لحالة إصابة؟

تفيد النتيجة مبدئيًّا بالسلب في وقت إجراء الاختبار، ولكنها بمثابة اللقطة اللحظية ليس إلا. لا يمكن استبعاد الحصول على نتيجةٍ إيجابية في حال معاودة إجراء الاختبار في وقتٍ لاحق، لكون أنَّ الحِمل الفيروسي، في حال ما إذا كانت العدوى قد انتقلت إليكم، سيتزايد بداخل جسمكم.

ماذا أفعل إن أجريت اختبار كورونا بنتيجة إيجابية؟

في حالة نتيجة الاختبار الإيجابية هناك إجراءات يجب اتباعها حسب نوع الاختبار الذي تم إجراؤه:

  • أجريتم اختبارا ذاتيا للمستضدات في محيطكم الخاص وكانت نتيجته إيجابية: في هذه الحالة أنتم ملزمون بالتحقق فورا من نتيجة الاختبار بإجراء اختبار PCR. إضافة إلى ذلك ينبغي عليكم تجنب الاتصالات واللقاءات الشخصية احتياطا حتى ظهور نتيجة الاختبار.
  • أجريتم اختبارا سريعا أو ذاتيا تحت الإشراف وكانت النتيجة إيجابية: في هذه الحالة أنتم ملزمون بعزل أنفسكم وبإجراء اختبار PCR للتحقق. لا يحق لكم الخروج من العزل إلا لإجراء اختبار PCR. إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية فيمكنكم انهاء العزل.
  • أجري لكم اختبار PCR وكانت نتيجته إيجابية: في هذه الحالة يجب عليكم عزل أنفسكم في المنزل فورا.

ينطبق واجب العزل المنزلي على أية حال لمدة 14 يوما ما لم تقرر دائرة الصحة المسؤولة خلاف ذلك. إذا كانت نتيجة اختبار PCR إيجابية فلا يمكنك الخروج من العزل إلا إذا أظهر اختبار آخر نتيجة سلبية وذلك بعد 14 يوما على أقرب تقدير.

تجنبوا الاتصالات مع الأشخاص أيضا في البيت خلال العزل الذاتي إن كنتم تعيشون مع أشخاصٍ آخرين. أخبروا من جرى بينكم وبينهم اتصالٌ وثيق خلال اليومَين قبل بدء ظهور الأعراض وبعدها. كما وينبغي عليكم إبلاغ مكتب الصحة المختص باتصالاتكم الوثيقة. عادةً ما يتمُّ فقط تسجيل الاتصالات الوثيقة التي جرت خلال مدة اليومَين قبل بدء ظهور الأعراض وبعدها. تُسهِّلون على مكتب الصحة عبء العمل إن أمديتموه من جانبكم ببيانات الاتصال التالية: الاسم بالكامل، ورقم الهاتف، والبريد الإلكتروني أو العنوان البريدي. يُنصَح على الأقل بإعطاء الكود البريدي كي يجري التحويل لمكتب الصحة المختص.

قامت أحياء برلين بإصدار مراسيمٍ عامة بشأن الحجر الصحي. تجدون المزيد من المعلومات في الفقرة الخاصة بأحكام الحجر الصحي في الأحياء.

ما الذي أسلِّمه لرب عملي في حال أن مرضت بفيروس كورونا؟

في حال المرض بفيروس كورونا، سيقوم الطبيب المُعالِج بإصدار شهادة عدم القدرة على مزاولة العمل، والتي يتعيَّن تسليمها لرب العمل. في حال النتيجة الإيجابية للاختبار مع عدم ظهور أعراض أو علامات مرضية، يَصدُر الأمر بالحجر الصحي من قبل مكتب الصحة المختص ويتعيَّن أيضًا تسليم الشهادة التي تفيد بذلك لرب العمل.

فيروس كورونا والطفرات

ما هو فيروس كورونا وما هي أعراضه؟

فيروس كورونا – المُسمَّى أيضًا بسارس-كوف-2 – يتسبب في الإصابة بما يُسمى بمرض كوفيد-19، والذي قد ينتقل إلى الحيوانات والبشر. بإمكان الفيروس التسبُّب في أعراضٍ مرضية ٍ متفاوتة من حيث درجة شدتها: من التهاب الحلق إلى نوبة بردٍ خفيفة ووصولاً إلى أمراض الجهاز التنفسي الشديدة. لا يشعر كلُّ من ينتقل إليه فيروس كرورنا بالأعراض المرضية، يمكن أن تكون الأعراض متنوعة جدا. وفق *تصريحات معهد روبرت كوخ*، تظهر كثيرًا ما الأعراض التالية بعد الإصابة بفيروس كرورنا: السعال، الحمَّى، والرشح، وكذلك اضطرابات في حاسة الشم و/ أو التذوق.

لقد طوَّرت مستشفى شاريتيه تطبيقًا بشأن فيروس كورونا يمكن فتحه على المُستَعرض ويمكنكم من خلاله، وقبل الاتصال بجهة الكشف المعنية، معرفة ما إن كانت الأعراض التي تعانون منها تُرجِّح الإصابة بعدوى فيروس كرورنا أم لا.

ما هي طفرات فيروس كورونا؟

الطفرات هي تغييرات في المادة الوراثية لفيروس كورونا. هذا أمرٌ طبيعيٌّ جدًا ومتكرِّر، ويحدث باستمرار مع تكاثر الفيروس. لذا، فقد نشأت أنواعٌ مختلفة، أي سلالات من الفيروس، مع مرور الوقت. قد تصبح طفرات الفيروس خطيرة إن ترتبت عليها الآثار التالية:

  1. اتخاذ المرض لأشكالٍ أكثر حرجًا بعد الإصابة بالعدوى،
  2. ازدياد قابلية الانتقال، بما معناه انشار الفيروس بشكلٍ أسهل،
  3. استجابة مناعية محدودة، أي زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى مرةً ثانية بعد التعافي أو الإصابة بها بعد أخذ التطعيم.

تجدون مزيدًا من المعلومات والتوصيات المتعلقة بالأنواع الفيروسية الجديدة لسارس-كوف-2 على الموقع الإلكتروني لمعهد روبرت كوخ.

أيُّ الأنواع الفيروسية لسارس-كوف-2 قد ثَبُت وصولها إلى برلين

لقد تمَّ اكتشاف أربعة أنواع مثيرة للقلق لفيروس سارس-كوف-2 في برلين: نوع “ألفا“B.1.1.7) ) الذي تمَّ اكتشافه لأول مرة في بريطانيا، وطفرة “بيتا” (B.1.315) التي تمَّ الإبلاغ عنها لأول مرة في جنوب إفريقيا، ونوع “غاما” (P.1) الذي تمَّ تسجيله في البداية في البرازيل، والنوع الفيروسي “دلتا” (B.1.617.2) الذي تمَّ تسجيله لأول مرة في الهند.

يتمُّ حاليًا تشخيص نوع “دلتا” في برلين (وكذلك في ألمانيا ككل) بشكلٍ شبه حصري. في حال نوع “دلتا”، تكون هناك قابلية انتقال أعلى بكثير مقارنةً بالأنواع الفيروسية الأخرى.

بعدما كان نوع “ألفا” قد انتشر بشكلٍ كبير في بداية السنة وأصبح هو النوع السائد، أصبح لا يُعثَر لا عليه ولا أيضًا على نوعي “بيتا” و“غاما” حاليًّا في برلين إلا في حالات منفردة. تتمُّ مراقبة معدل انتشار هذه الأنواع من الفيروس أيضًا من قبل مختبرات برلين بعنايةٍ عالية.

تجدون مزيدًا من المعلومات والتوصيات المتعلقة بالأنواع الفيروسية الجديدة لسارس-كوف-2 على الموقع الإلكتروني لمعهد روبرت كوخ.

كيف يتمُّ اكتشاف ظهور الطفرات الجديدة من فيروس كورونا؟

كي يتمَّ جمع البيانات حول مدى انشار أنواع سارس-كوف-2 الفيروسية بين السكان، تُجرى الفحوصات على عددٍ من عينات PCR الإيجابية بصفةٍ دورية بواسطة اختبارات معملية خاصة بغرض الكشف عن أي تغيير في المادة الوراثية للفيروس. إنَّ تحليل تسلسل الجينوم الكامل عملية غاية في التعقيد من شأنها، إلى جانب تحديد الأنواع الفيروسية أو السلالات المتداولة، أيضًا أن تمكن من رصد الطفرات الجديدة للفيروس.

من خلال إخضاع عينات PCR للاختبارات المميزة بين الأنواع الفيروسية، يتسنى الكشف عن الطفرات المعروفة للفيروس بسرعة وسهولة أكبر. يوفر كلٌّ من مرسوم اختبار الكشف عن فيروس كورونا ومرسوم رصد فيروس كورونا الاتحاديين الإطار القانوني لتأمين تلك الفحوصات. إدارة شؤون الصحة في حكومة ولاية برلين ومكاتب الصحة على تواصلٍ قوي مع المختبرات البرلينية بهدف رصد تطورات أحداث العدوى.

كيف أحمي نفسي والآخرين من كورونا؟

يمكنكم حماية أنفسكم والآخرين من خلال ما يلي:

  • أخذ التطعيم
  • ترك مسافة – خاصةً فيما بينكم وبين المرضى
  • الالتزام بقواعد النظافة الصحية، مثل غسل اليدين بصفةٍ دورية وبعناية، والعطس أو السُّعال في ثنية الذراع بدلاً من اليد وتجنُّب ملامسة الوجه باليدين قدرالمستطاع
    وتجنُّب المصافحة بالأيدي، وارتداء كمامة تغطي الفم والأنف حيثما لا يمكنكم الالتزام بالحد الأدنى للمسافة – أيضًا في الخلاء. وتُوفِّر كمامات FFP2 في ذلك حمايةً خاصة.
  • تهوية الغرف الداخلية بصفةٍ متكررة
  • البقاء بالمنزل أيضًا في حال ظهور أعراض مرضية خفيفة، والعمل من المنزل عند الاقتضاء، والتقليل من الاتصالات الاجتماعية، وإجراء اختبار للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا
  • تحميل وتشغيل تطبيق التحذير من فيروس كورونا التابع للحكومة الاتحادية على هواتفكم الذكية. المزيد من المعلومات تجدونها في موقع الأسئلة والأجوبة التابع للحكومة الاتحادية.