كورونا – أسئلة وأجوبة

تحريرًا في ١٤ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢٠

لا زال مسموحًا لكم أن تلتقوا بالأشخاص الآخرين، بيد أنَّه يتعيَّن عليكم التقليل من الاتصالات الاجتماعية الجسدية خارج نطاق أسرتكم المعيشية إلى الحد الأدنى ذيالضرورة القصوى. يسري ذلك تحديدًا بالنسبة للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراضًا تُرجِّح انتقال عدوى فيروس كورونا، كما السُعال على سبيل المثال، أو الحُمّى، أو الرشح، أو فقدان حاسة الشمّ.

بسبب الوتيرة الديناميكية لوضعية العدوى،هناك قيودٌ مفروضة حاليًّا على الاتصالات الاجتماعية. في الفضاء العام وفي الأماكن المغلقة، لم يَعُد يُسمَح مسموحًا لكم إلا فقط بالتواجد مع الأشخاص المنتمين لأسرتكم المعيشية بالإضافة إلى شخصَين اثنين آخرَين من لأسرتَين معيشيتَين أو لأسرةٍأسرٍ معيشيةٍ مختلفة. كما ويُسمَح أيضًا بالتقاء الأفراد من أسرتَين معيشيتَين، على ألا يزيد العدد الإجمالي عن عشرة أشخاص.
بالنسبة للأطفال حتى سن الثانية عشر، فلا تسري عليهم تلك القواعد المفروضة على الاتصالات الاجتماعية لدى تواجدهم في الخلاء ضمن مجموعات رعاية أو مجموعات تعليمية ثابتة.

علاوةً على ذلك، ينبغي من حيث المبدأ الالتزام بالحد الأدنى للمسافة الذي يبلغ مترًا ونصف فيما بينكم وبين الآخرين. يسري ذلك أيضًا على الفعاليات والتجمعات في المجال الشخصي. حيثما لا يمكن الالتزام بالحد الأدنى للمسافة الذي يبلغ مترًا ونصف، يتعيَّن على كلِّ شخص ارتداء غطاءٍ للفم والأنف.

في بعض المجالات، كما التمريض، لا يمكنكم الالتزام بالحد الأدنى للمسافة الموصي به، فهو لا يسري في تلك المجالات على سبيل المثال. لدى الاتصال بالأشخاص الذين يعيشون معكم تحت سقفٍ واحد، أو بشركائكم في الحياة، أو بالأشخاص المُخوَّل بحق حضانتهم ورؤيتهم، وكذلك في التعامل مع شديدي المرض والمُحتضرين، لا يجب عليكم الالتزامبالحد الأدنى للمسافة.

إغلاق

المطاعم والبارات ليس مسموحًا لها من حيث المبدأ في الوقت الحالي بفتح أبوابها للجمهور. يُسمَح لها بتقديم المأكولات طالما أنَّها سيتمُّ أخذها أو توصيلها إلى المنازل. كما ويسري حظر بيع المشروبات الكحولية ابتداءً من الساعة الحادية عشر مساءً وحتى الساعة السادسة صباحًا،.

إغلاق

إنَّ غطااللفم والأنف مُهِمًّا في الوضعيات التي يصعب عليكم فيها الامتثال للحد الأدنى للمسافة الذي يبلغ مترًا ونصف فيما بينك وبين الآخرين – وبالتالي يزيد عندها خطر الإصابة العدوى.

هذا ويسري واجب وضع الكمامة فضلاً عن ذلك على كلِّ شخصٍ بالأسواق، وفي طوابير الانتظار،

يسري واجب وضع الكمامة بداخل الأبنية المكتبية والإدارية وفي المصاعد. لدى تواجدكم في مكان عملكم الثابت وطالما أنَّ الحد الأدنى للمسافة يُلتَزم به، يصبح بإمكانكم نزع الكمامة.

كما ويسري واجب ارتداء غطاء الفم والأنف أيضًا على ركاب وسائل النقل العام، وبمحطات القطارات، ومواقف الحافلات، وفي المطارات، وعلى متن العبَّارات وفي البوابات الخاصة بها، وكذلكفي المحلات التجارية. كما ويتعيَّن وضع غطاء الفم والأنف فيالكانتينات، وفي صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر، وعند زيارة العيادات الطبية.

إنَّ ارتداء غطاءٍ للفم والأنف لهو أمرٌ إلزامي في التظاهرات التي يزيد عدد المشاركين فيها عن العشرين. كذلك يتعيَّن وضع الكمامة إن قلَّ عدد المشاركين عن هذا الحد، وذلك إذا ما كانت هناك هتافات جماعية على سبيل المثال. يسري واجب وضع الكمامة أيضًابالتجمعات المنعقدة في الداخل.

تجدون القائمة الكاملة بالقطاعات التي يسري فيها هذا الواجب في مرسوم الحماية من العدوى تحت البند الرابع.

إغلاق

حيثما تكونون ملزمين بارتداء الكمامة، أي في الحافلة والقطار مثلاً أو في شوارع تسوق معينة، يجب عليكم أيضًا القيام بهذا الواجب. عليكم توقع إيقاع غرامة مالية قدها ٥٠ يورو على أقل تقدير في حال مخالفتكم لذلك. يُعفى من واجب ارتداء غطاء الفم والأنف الأطفال حتى بلوغ سن السادسة، وكذلك الأشخاص – بمرافقيهم – الذين لا يستطيعون ارتداء غطاءٍ للفم والأنف إما بسبب اعتلالٍ صحي أو إعاقة، أو لفقدانهم حاسة السمع أو علتهم سمعيًّا.

يجب على غطاء الفم والأنف أن يُغطِّي الفم والأنف فعليًّا، كي يتمَّ التقليل من انتشار القطيرات والهباء الجوي عبر التنفس، أو السعال، أو العطس، أو التكلُّم.

يمكنكم الاطلاع على الفقرات الكاملة المعنية بارتداء غطاء الفم والأنف ضمن المادة الرابعة من المرسوم.

إغلاق

أيُّ تجمع للأفراد يعتبر بالكبير يكمن به خطر تناقل العدوى فيما بين الأشخاص، لاسيما إن لم يتمّ الالتزام بقواعد التباعد والنظافة الصحية. لأجل حماية المواطنين، وأيضًا لحماية المتظاهرين أنفسهم، تمَّ إقرار إلزامية وضع غطاء الفم والأنف. منظمو التظاهرات ملزمون برفع مخطط للوقاية والنظافة الصحية للسلطات المعنية. بما أنَّعددالمشاركين في التظاهرات قد يتغير مع الوقت وأنَّ ذلك يعود إلى طبيعة التظاهرات كفعالية، فيُعَدُّ اتخاذ التدابير الإضافية أمرًا هامًا. يندرج ارتداء غطاء الفم والأنف ضمن هذه التدابير.

إن قلَّ عدد المشاركين في التظاهر عن عشرين شخصًاوجرى علاوةً عن ذلك الاستغناء عن الهتافات الجماعية، فلا يتعيَّن وضع غطاء الفم والأنف طالما أنَّ الحد الأدنى للمسافة يُلتزَم به.

إغلاق

حتى تاريخ ٣٠ تشرين الثاني/ نوفمبر، يُحظَر عقد الحفلات الموسيقية، أو تقديم العروض المسرحيةوعروض الأوبرا ودور الموسيقي، أو أي أداءٍ فني أو موسيقي بحضور الجمهور في عين المكان. يشمل ذلك أيضًا الفعاليات الراقصة وتلك التي تُنسَب للمجال الثقافي أو مجال وقت الفراغ والتسلية.

فضلاً عن ذلك، تُحظَر إقامة الفعاليات بما يزيد عن خمسين شخصًا في الأماكن المغلقة وبما يزيد عن مائة شخصٍ في الخلاء.
تجدون الاستثناءات في مرسوم الحماية من العدوى بالفقرة الثالثة من المادة السادسة.

إغلاق
بالنسبة للفعاليات، ما زالت هناك حدودٌ قصوى يتعيَّن الالتزام بها بالنسبة لعدد الأشخاص الذين يُسمَح بتواجدهم في آنٍ واحد: يسري ما يلي في الأماكن المغلقة: *بالنسبة للفعاليات الخاصة: ما لا يزيد عن الأشخاص المُنتَمين للأسرة المعيشية الخاصة وشخصَين آخرَين من أسرٍ معيشيةٍ مختلفة أو المجموعات المؤلفة من عشرة أشخاص كحدٍّ أقصى من سرتَين معيشيتَين لا أكثر
  • بالنسبة لجميع الفعاليات الأخرى: ما لا يزيد عن خمسينشخصًا
    يسري ما يلي في الهواء الطلق:
    *بالنسبة للفعاليات الخاصة: ما لا يزيد عن الأشخاص المُنتَمين لأسرةٍ معيشيةٍ واحدة وشخصَين آخرَين من أسرٍ معيشيةٍ مختلفة أو المجموعات المؤلفة من عشرة أشخاص كحدٍّ أقصى من أسرتَين معيشيتَين كلا أكثرعن
  • بالنسبة لجميع الفعاليات الأخرى: ما لا يزيد عن مائةشخص

يجب على المنظمين وضع مخططللوقاية والنظافة الصحية، على أن يتضمن أيضًا شرحًا للكيفية التي سيتسنى بها الالتزام بالحد الأدنى للمسافة، كما وعليهم توثيق أسماء الحاضرين إذا تمَّ أيضًا استعمال غُرفٍ مُغلقة أثناء الفعالية، وذلك لضمان سرعة التصرف في حالة الشك في حدوث عدوى. في الإطار الشخصي، يجب أيضًا وضع مثل هذا المخطط للوقاية والنظافة الصحية لدىالفعاليات المنعقدة في الهواء الطلق بحضور أكثر من عشرين شخصًا في آنٍ واحد.

إغلاق

يُسمَح بعقدالتجمعات، أي التظاهرات أو التجمعات الحاشدة، دون تقييد عدد المشاركين فيها. ويتعيَّن وضع غطاء الفم والأنف بالتظاهرات إن بلغ عدد المشاركين فيها أكثر من عشرين فردًا ، كما ويسري هذا الواجب أيضًا على التظاهرات الأقل حجمًا إن كانت بهاأيه هتافات جماعية. يسري واجب ارتداء غطاء الفم والأنف أيضًا بالتجمعات المنعقدة في الداخل. يتحمل من يدير التجمع المعنيمسؤوليةالمحافظة على الحد الأدنى للمسافة والالتزام بقواعد النظافة الصحية، ويجب أن يكونوا قادرين على تقديممخطط للوقايةوالنظافة الصحيةبذلك. ولا حاجة إلى توثيق أسماء الحاضرين في التظاهرات.

إغلاق

بالنسبة للفعاليات واللقاءات التي يجري تنظيمها في المحيطالخاص أو العائلي في الأماكن المغلقة والعامة، فلم يَعُد يُسمَح إلا بتواجد الأشخاص المُنتَمين لأسرةٍ معيشيةٍ واحدة وشخصَين آخرَين من أسرٍ معيشيةٍ مختلفة أو المجموعات التي لا تتعدى العشرة أشخاص كحدٍّ أقصى من أسرتَين معيشيتَين لا أكثر. في الجنازات وبالمراسم ذات الصلة، يُسمَح بمشاركة ما يصل إلى خمسين شخصًا في الخلاء، ويُقيَّدالعدد في الأماكن المغلقة إلى ما يصل إلى عشرين شخصًا.

يتعيَّنعليكم توثيق أسماء الحضور،حتى يتسنى في حالة حدوث العدوى الاتصال لاحقًا بالأشخاص المخالطين وإبلاغهم. إن حضر أكثر من عشرين شخصًا في الخلاء، فيتعيَّن عليكم علاوةً على ذلك أن تقوموا بوضع مخطط للوقايةوالنظافة الصحية. لكي تحموا أنفسكم والآخرين، ينبغي عليكم في المحيط الشخصي أيضًا المحافظةعلى الحد الأدنى للمسافة الذي يبلغ مترًا ونصففي حال استضافتكم لأشخاصٍ لا تعيشون معهم تحت سقفٍ واحد.

إغلاق

إنَّ حديقة حيوان برلين (Zoologischer Garten) ومنتزه تيربارك-برلينفريدريشسفيلدِهش.ذ.م.م. (Tierpark-Berlin Friedrichsfelde GmbH) مفتوحان للجمهور ولكن باستثناء الأحياز المغلقة، كما أحواض الأحياء المائية أو بيوت الحيوانات الموجودة بحديقة الحيوان أو بمنتزه تيربارك. هذا وستبقى حديقة النباتات أيضًا مغلقة حتى تاريخ ٣٠ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢٠.

إغلاق

المتاحف، والنصب التذكارية، والمنشآت الثقافية والتعليمية المشابهة، سواء أكانت ملكًا للقطاع العام أو القطاع الخاص، لا يُسمَح لها بفتح أبوابها للجمهور حتى تاريخ ٣٠ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢٠. بيد أنَّ خدمة إعارة الكتب المكتبية مسموحًا بها، في حين بقاءقاعات القراءة والمطالعة مغلقة. يتعيَّن ارتداء غطاءٍ للفم والأنف في الزيارات.

إغلاق

منافذ البيع في تجارة التجزئة يُسمَح لها بأن تفتح. إلا أنَّ هناك تقييدًا لعدد الأشخاص المُصرَّح بتواجدهم بالقياس على المساحة بالمتر المربع، أي أنَّ عدد الأشخاص المسموح بدخولهم محدودٌ كي يتسنى الامتثال للحد الأدنى للمسافة أيضًا بالداخل قدر المستطاع. القيمة المرجعية كالآتي: شخصٌ واحد عن كلِّ عشرة متر مربع من مساحة حيز البيع والعقار التجاري. يسري ذلك على العملاء والعاملين على حدٍّ سواء. بالنسبة للمتاجر الأصغر حجمًا، فيسري تبعًا لذلك أنَّه لا يُصرَّح إلا لشخصٍ واحد بدخول المتجر للتسوق.
لدى ذهابكم للتسوق، عليكم ارتداء غطاءٍ للفم والأنف.

يُحظَر تقديم المشروبات الكحولية وصبُّها وبيعها في الفترة من الساعة الحادية عشر مساءً وحتى الساعة السادسة صباحًا من اليوم التالي.

إغلاق

يُسمَح بفتح صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر والأنشطة المُقدِّمة للخدمات التي تُطبَّق من خلالها العلاجات اللازمة طبيًّا، كالعلاج الطبيعي والعناية بالأقدام. يُلزَم كلا العملاء والكوادر التي يعتمد عملها على القرب الجسدي بوضع غطاءٍ للفم والأنف وبالامتثال للأحكام المتعلقة بالنظافة الصحية.
صالونات التشميس والحمامات الشمسية يُسمَح بفتحها.

صالات العرض الخاصة، والتي يتمثل الغرض الرئيسي منها في بيع الفنون، يُسمَح بفتحها. بيد أنَّ الفعاليات كما افتتاحيات المعارض لا يُسمَح بعقدها.
أسواق السلع المُستَخدمة، والمقتنيات القديمة، والأعمال الفنية يُسمَح بفتحها.

يُسمَح بفتح مدارس اللغة، والمنشآت التعليمية الخاصة والمتخصصة في تعليم الكبار، وكذلك مدارس السواقة.
الكانتينات يُسمَح بفتحها مع مراعاة أحكام النظافة الصحية ومع القيام بتوثيق بيانات الزوار. على الزائرين والزائرات في ذلك الالتزام بالحد الأدنى للمسافة الذي يبلغ مترًا ونصف، ولا يُسمَح بجلوس أكثر من شخصَين على طاولةٍ واحدة.

المطاعم والمقاهي وأماكن تقديم المأكولات والمشروبات لا يُسمَح لها بأن تفتح أبوابها للجمهور. هذا وتبقى الديسكوهات والبارات والمحلات المشابهة أيضًا مغلقة. المأكولات والمشروبات يُسمَح بعرضها كي يتمَّ أخذهاأوتوصيلها إلى المنازل. يُحظَر بيع الكحول في الفترة ما بين الساعة الحادية عشر مساءً والسادسة صباحًا. حمامات السباحة يُسمَح بفتحها للاستخدام في مجال الرياضة الاحترافية، وفي الرياضة كمادةمدرسية بالمدارس الحكومية والخاصة، وفي منشآت التعليم المهني، وفي التعليم الجامعيبالتخصصات الدراسيةذات الصلة، وكذلك في الأغراض العلاجية. ينبغي الالتزام بقواعد الحماية والنظافة الصحية السارية في كلٍّ من تلك المجالات.

المزيد من المعلومات بشأن الأنشطة التجارية المسموح بفتحها تجدونها في المنشور الإيضاحي.

إغلاق

لا يُسمَح بفتح الأندية، وصالات المعارض، ومرافق العرض الشبيهة بالمعارض، وأسواق عيد الميلاد المجيد والأسواق المتخصصة، وكذلك صالات لعب القمار، والكازينوهات، ومنافذ بيع الرهانات. كما يتعيَّن على أماكن التسليةأن تبقى مغلقة للجمهور، ومن ضمنها السينمات، والمسارح، وقاعات الحفلات الموسيقية، وصالات الديسكو، ومقاهي النرجيلة، ومحلات المدخنين.

الفنادق والجهات المؤجِّرة لسكن العطلات والمؤسسات المماثلة لا يُسمَح لها بتقديم عروض المبيت للسائحين والسائحات.

صالونات التجميل والأعمال الأخرى في مجال العناية بالجسم، كما عيادات التدليك واستوديوهات الوشم (التاتو)، لا يُسمَح بفتحها. إلا أنَّ العلاجات اللازمة طبيًّا، كجلسات العلاج الطبيعي، يُسمَح بتقديمها.
أيضًا الدعارة لا يُصرَّح بها تجاريًّا لا بداخل المنشآت التجارية المعنية ولا بخارجها.
المزيد من المعلومات حول الأنشطة التجارية والقطاع التجاري تجدونها في المرسوم الجديد الصادر بتاريخ ٢ تشرين الثاني/ نوفمبر ضمن المادة السابعة.

المزيد من المعلومات بشأن الأنشطة التجارية المحظور فتحها تجدونها في المنشور الإيضاحي.

إغلاق

لقد أصدرت إدارة حكومة برلين المعنية بشؤون الصحة مرسومًا بشأن المستشفى ومرض كوفيد-١٩. بموجبه، تُقيَّد زيارة الشخص المُتلقي للرعاية الطبية إلى عدد مرةٍ واحدة في اليوم لمدة ساعةٍ زمنيةٍ واحدة، وعلى أن يُسمَح بالزيارة للشخصٍ واحد. لا ينبغي أن تظهر على الزائر أية أعراض مرضية لكوفيد-١٩. لا تُفرَض أية قيود، على سبيل المثال، على الزيارة المرضية لشديدي المرض والمُحتضرين وعلى زيارة الأطفال دون سن السادسة عشر. فضلاً عن ذلك، تكون الزيارة دومًا متاحة في إطار الرعاية الروحية أو إن قام بهامنظمي الوثائق، كما كتبة العدل مثلاً.

في الولادات، يُسمَح لشخصٍ واحد تبعًا للاختيار الشخصي بمرافقة المرأة الواضِعة.

إغلاق

يتعيَّن على المسؤولين – مثلاً عن تنظيم فعالية – توثيق أسماء المشاركين أو الحاضرين. يسري ذلك بغض النظر عما إذا كانت الفعالية منعقدة في مكانٍ مغلق أو في الهواء الطلق. من خلال التوثيق سيتثنى في حال حدوث عدوى تتبع سلاسل العدوى المحتملة بأثرٍ رجعي والاتصال بسرعة بالأشخاص المعنيين. يجب أن تتضمن المعلومات ما يلي: الاسم بالكامل، ورقم الهاتف، والمنطقة أو البلدية في مكان السكن أو محل الإقامة الدائمة، والعنوان أو عنوان البريد الإلكتروني، ومواقيت الحضور، وكذلك مكان الجلوس أو رقم الطاولة إذا اقتضى الأمر (في الكانتين على سبيل المثال).

يجب أن تكون البيانات مطابقة للحقيقة، ماذا وإلا قد تُفرَض غرامة مالية. كما وقد يتمُّ منع الشخص المعني من الدخول.

يمكنكم الاطلاع على الأحكام المُنظِّمة لتوثيق بيانات الحضور في البند الثالث من المرسوم.

إغلاق

النشاط الرياضي ممكنٌ ولكن بقيود. مراكز اللياقة البدنية ومدارس الرقص والمنشآت المماثلة يجب أن تبقى مغلقة حتى تاريخ ٣٠ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢٠. علىالرياضة لا يُسمَح بممارستها إلا بنحوٍ خالٍ من الاتصال الجسدي.

يُسمَح بالممارسة الرياضية الخالية من الاتصال الجسدي على انفراد، أو بصحبة الأشخاص من نفس الأسرة المعيشية، أو بصحبة شخصٍ واحدٍ آخر من أسرةٍ معيشيةٍ أخرى، طالما أنَّ الحد الأدنى للمسافة يتمُّ الالتزام به. لا يسري القيد المفروض على الاتصال في الممارسة الرياضية على الأطفال إلى حدِّ سن الثانية عشر، طالما أنَّ التمرين الرياضي يتمُّ في مجموعاتٍ ثابتة في الخلاء. في هذه الحالة، يُسمَح بأن يصل عدد الأشخاص في المجموعة إلى عشرة مشارك ومشاركة بالإضافة إلى الشخص المشرف على التمرين. بالنسبة للرياضة الاحترافية، يوجد استثناء فيما يخص القيد المفروض على الاتصال. بالنسبة للنشاط الرياضي الذي يُمارَس بالمرافق الرياضية، فيتعيَّن توثيق بيانات الحضور.

تبقى القواعد العامة المنصوص عليها ضمن مرسوم الحماية من العدوى سارية. على المسؤولين تنبيه المشاركين قبل بدء وحدة التدريب الرياضي إلى مخطط الحماية والنظافة الصحية وضمان أن يتمَّ تطبيقه.
يُسمَح بالمنافسات الرياضية الخاصة بالدوري الألماني الممتاز (البوندِسليغا)، والأدوار الدولية، والأطر المماثلة للمنافسة الرياضية، طالما أنَّها تُقام في إطار مخطط للاستخدام والنظافة الصحية وضعه الاتحاد الرياضي المختص. لا يُسمَح بتواجد المشاهدين.

من أجل دعم الأندية الرياضية غير الربحية في برلين، سيتمُّ إنشاء مظلة إنقاذ خاصة بالرياضة، والتي سيجري تنفيذها من الناحية التنظيمية عن طريق اتحاد ولاية برلين الرياضي. الطلبات تجدونها على الإنترنتعلى الموقع الإلكتروني الخاص باتحاد ولاية برلين الرياضي. يسري هذا العرض حتى تاريخ ٢٨ شباط/ فبراير ٢٠٢١. سيُقدَّم الدعم المالي فقط للأندية الرياضية التي ثَبُتَ أنَّ الأضرار التي لحقت بها ترجع إلى جائحة كورونا. ستُخصِّص حكومة ولاية برلينثمانية ملايين يورو لهذا الغرض.

إغلاق

تسري في مدارس برلين خطةٌ مؤلفةٌ من أربع الدرجات،وهي تعتبر بمثابة الإطار التوجيهي لتنفيذ الإجراءات الاحترازية بالقياس على تطوُّر أحداث العدوى في برلين، وبالحي، وبالمدرسة المعنية.

تُبرِز الخطة الإجراءات المُرتَقبة في حال ما إن تغيرتأحداث العدوى.

منذ بداية العام الدراسي الجاري ٢٠٢٠/٢١، تُقدِّم مدارس ولاية برلين خدماتها التعليمية حتى الآن بصفةٍ دورية ودون انقطاع، حيث يشتمل عملها المنتظم على النشاط الدراسي الاعتيادي، ودروس الدعم، ودروس التعليم في مجموعاتٍ مُقسَّمة، إضافةً إلى عروض وأنشطة مدرسية أخرى إلزامية. يسري بالنسبة للسلوك بالمدارس في فترة جائحة كورونا مخططٌ نموذجي للنظافة الصحية.

تُقدِّم إدارة شؤون التعليم والشباب والأسرة في حكومة برلين من جانبها المعلومات حول موضوع العمل المنتظم بالمدارس والحضانات.

إغلاق

على الجامعات الحكومية والخاصة والدينية في برلين أن تراعي في عملها الأحكام السارية وفق مرسوم الحماية من العدوى بفيروس كورونا سارس-كوف-٢، لاسيما الأحكام التي تخص إجراءات النظافة الصحية وتوثيق بيانات الحضور.
لا يُسمَح للجامعاتبأن تفتح أبوابها للجمهور حتى تاريخ ٣١ آذار/ مارس ٢٠٢١.

النشاط الدراسي في الفصل الدراسي الشتوي ٢٠٢٠/٢٠٢١ سيُزاوَل ابتداءً من تاريخ ٢ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢٠ من حيث المبدأ بالاعتماد على التنسيقات الرقمية عوضًا عن الدراسة الحضورية. يُستثنى من ذلك كل ما لا يُعوَّض عنه بتنسيقٍ رقمي: القاعات المختبرية، والدراسة الطبية السريرية، والفصول الفنية، وفصول الممارسة الرياضية، والفصول التمهيدية للطلاب الجدد. الفصول العملية المُصرَّح بها لا يُسمَح من حيث المبدأ بأن يُشارِك فيها أكثر من ٢٥ طالب وطالبة.
يُسمَح بإجراء الامتحانات بحضور الطلاب مع مراعاة قواعد الحماية والنظافة الصحية وكذلك الأحكام الخاصة السارية بالجامعة المعنية.

المعلومات الراهنة حول إجراءات كورونا بالجامعات وفي مؤسسات البحث العلمي تجدونها على الموقع الخاص التابع لمستشارية حكومة ولاية برلين – علوم وبحث علمي.

إغلاق

بسبب الوتيرة الديناميكية لأحداث العدوى، عليكم التغاضي عن السفرات غير الضرورية. المبيت السياحيمحظورٌ حاليًّا في جميع الولايات الاتحادية بألمانيا.ما إن كان بوسعكم من حيث المبدأ السفر بداخل ألمانيا من برلين إلى ولايةٍ اتحاديةٍ أخرى، فإنَّ ذلك يتوقف على الأحكام السارية بالولايات الاتحادية. بالنسبة لألمانيا، قامت الحكومة الاتحادية بتأسيس موقعٍ معلوماتي حولالمراسيم والأوامر الإدارية العامة السارية بصفةٍ راهنةوالتي تخص جائحة كورونا.

إغلاق

تدرس الحكومة الاتحادية بصفةٍ مستمرة أيَّ دولٍ ينبغي أن تُصنَّف كمناطق خطر، حيث يُعَدُّ خطر الإصابة بفيروس كورونا فيها مرتفعًا. يقوم معهد روبرت كوخ (RKI) بنشر قائمة بمناطق الخطر ويعمل على تحديثها بصفةٍ مستمرة. إذا قدمتم إلى برلين من منطقة خطر، سواء بالطريق المباشر، أو مرورًا بمنطقة مُصنَّفة على أنَّها منطقة خطر، أو عبورًا بولايةٍ ألمانيةٍ أخرى، عليكم الانطلاق من أنَّكم ستبقون في الحجر الصحي لمدة أربعة عشر يومًا. إذا أردتم الاطلاع على عدد حالات الإصابة الحالية، فإنَّ معهد روبرت كوخ لديه لوحة معلومات تفاعلية تستعرض تطورات الأحداث على صعيد العدوى في كل ولايةٍ اتحادية على حدة.

فيما يخص انتشار فيروس كورونا في شتى أنحاء العالم، تُقدِّم كلٌّ من منظمة الصحة العالمية وكذلك جامعة جونز هوبكنز المعلومات أيضًا بعرضٍ تفاعلي.

يُقدِّم المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) قائمة معلومات حول عدد حالات الإصابة في أوروبا.

إغلاق

إذا كنتم قد تواجدتم في منطقة خطر خلال العشرة أيام التي سبقت دخولكم إلى مدينة برلين، فعليكم من حيث المبدأ إبلاغ مكتب الصحة المختص والمكوث في الحجر الصحي المنزلي لمدة عشرة أيام. يتعيَّن عليكم بغرض التسجيل، وعلى صعيد ألمانيا ككل، أن تقوموا بتعبئة استمارة التسجيل الرقمي للدخول. تلك البيانات ستتمُّ إحالتها مُشفَّرةً مباشرةً إلى مكتب الصحة المسؤول عن شؤونكم. في حال ما إذا لم تكن عندكم أية إمكانية لتعبئة استمارة التسجيل الرقمي للدخول، فيمكنكم أيضًا طباعة إفادة بديلة وتسليمها بعد تعبئتها عند الطلب للشركة المُقدِّمة لخدمة النقل أو للمصلحة المعنية.

تُتاح لكم إمكانية الإنهاء المبكر للحجر الصحي المنزلي من خلال إجراء اختبار الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا بعد انقضاء خمسة أيام على الأقل من تاريخ الدخول، على أن تكون نتيجة الاختبار سلبية. يمكنكم الاستعلام في هذا الشأن لدى طبيب الأسرة أو اتحاد أطباء التأمين الصحي الحكومي، والذي بوسعه أيضًا توفير المعلومات المتعلقة بإمكانيات إجراء الاختبار في العيادات الطبية الموجودة في برلين. يجب عليكم البقاء في الحجر الصحي إلى غاية صدور نتيجة اختباركم. يكون الاختبار مجانيًّا شريطة أن تخضعوا له في غضون ما يصل إلى عشرة أيام من تاريخ الدخول. المسافرون العائدون الذين تظهر لديهم أعراض يتعيَّن عليهم إبلاغ مكتب الصحة المختص على الفور وإخضاع أنفسهم للحجر الصحي المنزلي.

يتمُّ التعريف بالاستثناءات من الحجر الصحي من الآن فصاعدًا عبر نظامٍ مُدرَّج. تجدون التفاصيل المتعلقة بتلك الدرجات في البند التاسع من المرسوم”:https://www.berlin.de/corona/massnahmen/verordnung/artikel.910023.ar.php.

يندرج ضمن الاستثناءات، على سبيل المثال، الأقرباء من الدرجتين الأولى والثانية، والذين يفدون إلى برلين لزيارة عائلاتهم ويمكثون أقل من ٧٢ ساعة (البند التاسع، الفقرة الثانية، رقم ٣)، والمرور عبر الحدود (البند التاسع، الفقرة الثانية، رقم ١)، والطلبة الجامعيين والكوادر التدريسية (البند التاسع، الفقرة الثانية، رقم ٤)، والأقرباء الذين يفدون إلى برلين بغرض رعاية فردٍ من أفراد العائلة مثلاً (البند التاسع، الفقرة الثالثة، رقم ٢).
يُقصَد بمنطقة الخطر أيُّ دولةٍ أو منطقة واقعة بخارج جمهورية ألمانيا الاتحادية يكون فيها خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا متزايدًا وقت دخول برلين. التصنيف كمنطقة خطر تُجريه الحكومة الاتحادية، ولا سيما وزارة الصحة الاتحادية ووزارة الخارجية الاتحادية ووزارة الداخلية الاتحادية، ويقوم معهد روبرت كوخ بِنَشره.

إغلاق

لا تسري إجراءات الحجر الصحي في برلين على المسافرين الوافدين من مناطق الخطر الواقعة بداخل ألمانيا. بيد أنَّ القواعد الموضوعة على مستوى الولايات الاتحادية تختلف فيما بينها. يُرجَى الاستعلام مُسبقًا عن الأحكام المُفصَّلة التي تسري في الولايات الاتحادية.

إغلاق

يُرجَى الاستعلام بصفةٍ دورية لدى سفارتكم. إذا كنتم قد دخلتم البلاد بواسطة تأشيرة شِنغِن أو بدون تأشيرة، فستجدون المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني الخاص بمكتب الولاية لشؤون الهجرة.

إغلاق

تزداد أمراض البرد في الموسم البارد من العام. بحكم أنَّ الأعراض المرضية لكلٍّ من نزلات البرد والمرض بفيروس كورونا قد تتشابه، يُرجَى الاتصال هاتفيًّا بعيادتكم الطبية أو بمكتبالصحةالمختص. هناك، سيتمُّ التباحث بشأن ما يتعيَّن اتباعه من إجراءات. إن احتدَّت الأعراض، بوسعكم أيضًا الاتصال بخدمة الاستعداد الطبي على رقم ١١٦١١٧.
ينصح معهد روبرت كوخ فيما يخص نصف السنة الشتوي كلَّ الأشخاص الذي تظهر عليهم أعراض في الجهاز التنفسي، حتى ولو اقتصرت على الرشح، بالبقاء في المنزل لمدة خمسة أيام على الأقل.

إغلاق
تنصح إدارة شؤون الصحة في حكومة ولاية برلين بإجراء الاختبار ، وبما يتماشى مع معايير معهد روبرت كوخ المتعلقة بالاختبار،بإجراء الاختباربالخضوع للكشففي حال:
  • إذا كانت لديكم أعراضٌشديدة مُتعارَف عليها لمرض كوفيد-١٩.
  • إذا عانَيتم من اضطرابٍ حاد في حاستَي التذوُّق والشمّ.
  • إذا خالطتم حالات إصابة مؤكدة بمرض كوفيد-١٩ وظهرت عليكم أعراضغير معروفة لكم تُرجِّح الإصابة المرضية– على سبيل المثال، إثر مخالطة الأشخاص القاطنين معكم في نفس المنزل أو الأشخاص الذين جرى تحديدهم على أنَّهم مخالطون لحالة إصابة بواسطة تطبيق التحذير من الإصابة بفيروس كورونا.
  • إذا ظهرت عليكم أعراض حادة لأمراض المسالك التنفسية، وخاصةً إن كنتم تنتمون إلى إحدى الفئات الأكثر عرضةً لخطر العدوى أو إن كنتم على اتصالٍ وثيق بتلك الفئات.
  • إن تدهورت حالتكم الصحية مع ظهور أعراضٍ حادة.

هؤلاء الذين تنطبق عليهم تلك الشروط ينبغي عليهموضع أنفسهم من باب الاحتياط في الحجر الصحي والاتصال إما بطبيب الأسرة أوبمكتب الصحةالمسؤول عن شؤونهم كي يجري تقييم حالتهم الصحية. إذا دعت الحالة، سيُقرِّر طبيب أو طبيبة المكتب وفقًا لشروط معهد روبرت كوخ المذكورةوحسب الحالة الفردية للمريض أو المريضة بشأن ما يتعيَّن القيام به . إذا تمَّ إجراء اختباروتعيَّن عليكم ترقُّب النتيجة، فرجاءً أن تواصلوا عزلأنفسكم في البيتمبدئيًّا لمدة أربعة عشر يومًا وأن تتبعوا قواعد النظافة الصحية.

بالنسبة لمَن يعانون من أعراضٍ حادة و/أو توجد لديهم إشارات سريرية تدل على الإصابة بمرضٍ جرثومي في الجهاز التنفسيدون أن يكونوا من بين المخالطين لحالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، فيحدد الطبيب المُعالِج أو الطبيبة المُعالِجة الأسلوب العلاجي الذي يتعيَّن اتباعه.يمكنكم بدلاً من ذلك أيضًا الاتصال بعيادةٍطبيةمتخصصةفيمعالجةفيروسكورونا. في حال ما إذا قرر الطبيب المُعالِج أو الطبيبة المُعالِجة أنَّ اختبار كورونا يتعيَّن إجراؤه، فسوف يتحمل التأمين الصحي تكاليف الاختبار. على الأشخاص الذين ليس لديهم تأمين صحي ألماني التواصل بصفةٍ مباشرة مع تأمينهم الصحي الأجنبي لأجل حسم مسألة تحمُّل التكلفة.

يجب أن تُجرَى جميع التواصلات أولاً عبر الهاتف. يتعيَّن تجنُّب أي تواصل مباشر مع الأشخاص الآخرين.

لقد خصصت إدارة الشؤون الصحية في حكومة ولاية برلين خطًا ساخنًا يمكنكم الاتصال به هاتفيًّا، ورقمه ٩٠٢٨٢٨٢٨/٠٣٠. إضافةً إلى ذلك، يمكنكم التواصل مع اتحاد أطباء التأمين الصحي الحكومي هاتفيًّا على الرقم التالي: ١١٦١١٧.

إغلاق

إذا كانت لديكم أعراض إصابة بفيروس كورونا أو إن كنتم ترجحون ذلك، عليكم الالتزام بالخطوات المشار إليها تحت سؤال “من الذي يتعيَّن عليه إجراء الاختبار؟”. ويقرر عندئذٍ مكتب الصحة المختص أو طبيبتكم أو طبيبكم بشأن المنوال الذي يتعيَّن السير عليه. في حال ما إذا كان من اللازم إجراء الاختبار، فقد يتمُّ – حسب درجة إصابة جهازكم التنفسي بالمرض – إرسالكم إلى مركز كشف متخصص في فيروس كورونا.

يتعيَّن عليكم عزل أنفسكم قبل الحصول على نتيجة اختباركم، أي عليكم البقاء في البيت، وتحاشي الاتصال بأيِّ أحد على مسافة تقل عن المترين، واتباع قواعد نظافة اليدين، وارتداء غطاءٍ للفم والأنف عند الاتصال بالآخرين.

إغلاق

يسري من حيث المبدأ ما يلي: قللوا من اتصالاتكم وراقبوا ما إن ظهرت عليكم أية أعراض. مسألة ما إن كان يجب عليكم المكوث في الحجر الصحي تتوقف على ما إذا كنتم على اتصالٍ وثيق بالشخص الذي ثبتت إصابته بنتيجة اختبار إيجابية. الاتصالات مثلاً عن طريق إجراء محادثةٍ مباشرة مثلاً تطول مدتها الزمنية عن خمسة عشر دقيقة وتقل مسافة التباعد فيها عما يتراوح بين المتر ونصف والمترين تندرج ضمن الاتصالات الوثيقة، وكذلك الاتصالات في الاحتفالات التي يكون فيها وضعية الغرفة أو القاعة غير واضحة.

على الشخص الذي ثبتت إصابته بنتيجة اختبار إيجابية التبليغ باتصالاته الشخصية الوثيقة لدى مكتب الصحة المسؤول عنه. بعد ذلك، يجري إداريًّا تتبع الأشخاص المخالطين لحالة الإصابة. عادةً ما يتمُّ فقط تسجيل الاتصالات الوثيقة التي جرت خلال مدة يومَين قبل بدء ظهور الأعراض. في حال أن تمَّ التبليغ بكم ضمن تلك الفئة من الأشخاص، فسيتواصل معكم مكتب الصحة الخاص بكم للفصل فيما إن كنتم مخالطين من الدرجة الأولى أم لا. إن كان ذلك هو الحال، يتمُّ في العادة فرض الحجر الصحي. وقد يجري فرض الحجر الصحي أيضًا بصفةٍ مؤقتة، إن لم تكونوا قد اتصلتمبالشخص المُصاب مباشرةً اتصالاً وثيقًا، بل لمجرد أنَّكم قد تواجدتم معه لفترةٍ مُطوَّلة في غرفةٍ واحدة

إن أخذتم علمًا مُسبقًابحالة الإصابة المؤكدة –مثلاً عن طريقالاتصال الهاتفي – فيُرجَى منكم أن تسترجعوا مع المُصاب أو المُصابةه ما إن كان قد جرى بينكم اتصالٌ وثيق أو ما إن كان بمقدوركم استبعاد ذلك. إن كنتم من بين دائرة الأفراد وثيقة الاتصال بالشخص، فقللوا من اتصالاتكم الشخصيةمن باب الاحتياط وضعوا أنفسكم في الحجر الصحي. اتصلوا أيضًا من جانبكم بمكتب الصحة المسؤولعنكم. في حال أن ظهرت عليكم أعراض، يُرجَى أيضًا إخطار مكتب الصحة بها. إن كنتم من بين الاتصالات الوثيقة للشخص الذي تأكدت إصابته، أي إن كنتممخالطين من الدرجة الأولى، فسيقوم مكتب الصحة بالعادة بوضعكم في الحجر الصحي وبإخضاعكم، إن دعت الحالة،للاختبار اللكشف عن الإصابة بفيروس كورونا.

وقد تظلون في الحجر الصحي رغم أنَّ نتيجة اختباركم سلبية، لكون النتيجة ما هي إلا بمثابة اللقطة اللحظية.

المزيد من المعلومات حول تتبع الاتصالات في التشخيص المرضي تحصلون عليها لدى معهد روبرت كوخ.

قامت جميع الأحياء تقريبًا بإصدار المراسيم العامة بشأن الحجر الصحي. تجدون المزيد من المعلومات في الفقرة الخاصة بأحكام الحجر الصحي في الأحياء.

إغلاق

إنَّ حق الخضوع للاختبار وفقًا لمرسوم الاختبار للكشف عن فيروس كورونا، والذي أصدرته وزارة الصحة الاتحادية بتاريخ ١٤ تشرين الأول/ أكتوبر ٢٠٢٠، منوطٌ بالأشخاص الذين تمَّ تحديدهم على أنَّهم مخالطون لحالة الإصابة، إما من قبل طبيبةٍ أو طبيب أو من قبل مكتب الصحة العمومي. بيد أنَّه عادةً ما تندرج ضمن هذه الفئة الاتصالات الوثيقة أو تلك التي يُرجَّح بأنَّ العدوى قد تكون انتقلت إليها. وتدخل من بينها مثلاً الفصول المدرسية.

إغلاق

يختلف توقيت ظهور الأعراض اختلافًا كبيرًا. هناك أيضًا أشخاصٌ قد أصيبوا بعدوى فيروس كورونا ولم تظهر عليهم أية أعراض. ومن الممكن أن يبدأ ظهور الأعراض بعد انقضاء ما يصل إلى أربعة عشر يومًا على انتقال العدوى. إلا أنَّ الأعراض تظهر بعد العدوى بصفةٍ أكثر بعد انقضاء ما يقل عن ذلك من مدة، في المتوسط بعد مرور ما بين خمسة إلى ستة أيام.

إغلاق

ما إذا كان سيتمُّ إجراء اختبار “PCR”، أي اختبار “تفاعل البوليميراز المتسلسل”، أو اختبار الأجسام المضادة السريع، فالقرار في ذلك الأمر يرجع للطبيبة المُعالِجة أو الطبيب المعُالِج. ويسري عمومًا أنَّ الاختبار السريع الإيجابي يستدعي لتأكيد النتيجة الإيجابية إجراء اختبار “PCR” كاختبارٍ مؤكِّد.

إغلاق

تفيد النتيجة مبدئيًّا بالسلب في وقت إجراء الاختبار، ولكنها بمثابة اللقطة اللحظية ليس إلا. لا يمكن استبعاد الحصول على نتيجةٍ إيجابية في حال معاودة إجراء الاختبار في وقتٍ لاحق، لكون أنَّ الحِمل الفيروسي سيتزايد بداخل جسمكم في حال أن كانت العدوى قد انتقلت إليكم.

إغلاق

في حال نتيجة الفحص الإيجابية، أنتم ملزمون بموجب قانون الحماية من العدوى بعزل أنفسكم بالمنزل. وحتى هناك، عليكم تجنُّب الاتصالات قدر المستطاع إن كنتم تعيشون مع أشخاصٍ آخرين. أخبروا من جرى بينكم وبينهم اتصالٌ وثيق خلال اليومَين قبل بدء ظهور الأعراض، طالما أنَّ ذلك في استطاعتكم. كما وينبغي عليكم إبلاغ مكتب الصحة المختص باتصالاتكم الوثيقة. عادةً ما يتمُّ فقط تسجيل الاتصالات الوثيقة التي جرت خلال مدة اليومَين قبل بدء ظهور الأعراض. تُسهِّلون على مكتب الصحة عبء العمل إن أمديتموه من جانبكم ببيانات الاتصال التالية: الاسم بالكامل، والبريد الإلكتروني أو العنوان البريدي، ويُنصَح على الأقل بإعطاء الكود البريدي كي يجري التحويل لمكتب الصحة المختص، ورقم الهاتف.

يأتي إنهاء العزل بحسب الدورة المرضية. في الدورات المرضية الخفيفة، يتحدَّد تبعًا لمعايير معهد روبرت كوخ أن يتمَّ إنهاء عزل المريض بعد مُضي ٤٨ ساعة على خلوه من الأعراض على أقرب تقدير وبعد فترةٍ زمنية قدرها عشرة أيام على الأقل من بدء الأعراض.

جميعالأحياء تقريبًا بإصدار المراسيم العامة بشأن الحجر الصحي. تجدون المزيد من المعلومات في الفقرة الخاصة بأحكام الحجر الصحي في الأحياء.قامت
إغلاق

يُنطَلق حاليًّا من أنَّ المرء يكون شديد العدوى في فترة يوم إلى يومين قبل بدء الأعراض وبأنَّه قد يظل مُعديًالمدة عشرة أيام على الأقل من بدء الأعراض. إلا أنَّ التوقيت الذي تظهر به الأعراض بعد الإصابة بالعدوى يختلف اختلافًا ملحوظًا، كما وقد يستغرق ظهور الأعراض ما قد يصل إلى أربعة عشر يومًا. عندما يعاني الأشخاص من دورةٍ مرضيةٍ ثقيلة، قد يظلون مُعدين لفتراتٍ أطول.

بالنسبة للأشخاص الذين كانت نتيجة اختبارهم إيجابية ولكن لم يكن واضحًا متى جرى انتقال العدوى إليهم، فأولئك يؤخَذ يوم إجرائهم للاختبار كيومٍ مرجعي وتُحتَسب مدة اليومين قبل الاختبار وما يصل إلى عشرة أيام فيما بعده على أنَّها مدة العدوى المحتملة.

إغلاق

في حال المرض بفيروس كورونا، سيقوم الطبيب المُعالِج بإصدار شهادة عدم القدرة على مزاولة العمل، والتي يتعيَّن تسليمها لرب العمل. في حال النتيجة الإيجابية للاختبار مع عدم ظهور أعراض أو علامات مرضية، يَصدُر الأمر بالحجر الصحي من قبل مكتب الصحة المختص ويتعيَّن أيضًا تسليم الشهادة التي تفيد بذلك لرب العمل.

إغلاق

نعم، إلى حدِّ أن ترد نتيجة اختبار سلبية. لا تُستبعَد الإصابة بفيروس كورونا للمرة الثانية، كما وأنَّ إثبات وجود الأجسام المضادة لا يكفي للحول دون أن يتمَّ فرض الحجر الصحي على الشخص المعني. يُعتَمد وحده اختبار “PCR” السلبي.

إغلاق

وفق مرسوم الاختبار الصادر عن وزارة الصحة الاتحادية، لا يجوز لمن سبق وخضع للاختبار المطالبة بحق إجراء اختبارٍ ثاني. بيد أنَّ الأشخاص المخالطين لمن ثبتت إصابتهم بنتيجة اختبار إيجابية يمكنهم إجراء اختبارٍ ثاني بعد أول اختبارٍ لهم. بغض النظر عن ذلك، يمكن لمن جاءت نتيجة اختباره إيجابية الخضوع للاختبار عند جهةٍ أخرى مناسبة، ولكن تحمُّل تكلفة الاختبار ذاتيًّا.

إغلاق

من أجل تقييم وضع الوباء في برلين بشكلٍ دقيق والتمكُّن من اتخاذ الإجراءات المناسبة، قامت حكومة ولاية برلين بتطوير نظام يعمل على غرار إشارة المرور. من أجل التمكُّن من تقييم أثر ما تمَّ الإقرار به من إجراءات، تمَّ الاتفاق على مؤشرات تقوم برصد دينامية انتقال العدوى من جهة وثُقل الحمل على كاهل النظام الصحي من جهةٍ أخرى. ويتمُّ لهذا الغرض ملاحظة كلٍّ من معدل التكاثر، وعدد الإصابات الجديدة، وعدد أسِرَّة العناية المركزة المشغولة. تُقدِّم المؤشرات الثلاثة مجتمعةً صورةً مُعبِّرة للوضعية الوبائية.

  • مؤشر معدل التكاثر:
    يشير معدل التكاثر إلى عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من طرف شخصٍ واحدٍ مصاب. إذا بلغ المعدل ما يزيد عن ١، فإنَّ ذلك يؤدي إلى دينامية في انتشار العدوى. إذا بقي المعدل أعلى من ١.١ لمدة ثلاثة أيامٍ متتالية على الأقل، فإنَّ إشارة نظام التقييم ستتحول إلى اللون الأصفر. إذا بلغ معدل التكاثر لمدة ثلاثة أيام متتالية على الأقل ١.٢، فإنَّ الوضع سيصل إلى المستوى الأحمر.
  • مؤشر عدد الإصابات الجديدة في الأسبوع:
    قامت حكومة ولاية برلين بتصنيف عدد الإصابات الجديدة على النحو التالي: يتمُّ الوصول إلى المستوى الأحمر، إن بلغ عدد الإصابات الجديدة في الأسبوع ٣٠ شخصًا لكل مائة ألف نسمة. ويتمُّ الوصول إلى المستوى الأصفر، إن بلغ عدد الإصابات الجديدة في الأسبوع ٢٠ شخصًا لكل مائة ألف نسمة. يقع المستوى الأخضر بأسفل هذين المستويين.
  • مؤشر عدد أسِرَّة العناية المركزة المشغولة:
    إذا بلغت نسبة أسِرَّة العناية المركزة التي يجري شغلها من قبل مريضات ومرضى كوفيد-١٩ في وحدات العناية المركزة أكثر من ١٥٪، فإنَّ إشارة نظام التقييم ستتحول إلى اللون الأصفر. إذا زادت نسبة الأسِرَّة التي يجري شغلها عن ٢٥٪ من السعة المُتوفِّرة، فإنَّ اللون سيتحول إلى الأحمر. يقع المستوى الأخضر دون نسبة ١٥* ٪.
  • معنى مرحلتي “أصفر” و“أحمر” بالإشارة:
    في حال ما إذا كان اثنان من المؤشرات الثلاثة المذكورة أعلاه أصفري اللون، فيعني ذلك أنَّ هناك حاجة إلى مناقشة الأمر على مستوى الحكومة وإلى الإعداد لاتخاذ التدابير المحتملة. أما إذا وصل اثنان من المؤشرات الثلاثة المذكورة أعلاه إلى اللون الأحمر، فإنَّ الأمر سيتطلب تنفيذ إجراءات معينة أو الرجوع عما تمَّ تخفيفه.
إغلاق

عليكم الالتزام بالقواعد العامة للنظافة الصحية، والتي تسري أيضًا على سبيل المثال بالنسبة للفيروسات المُسبِّبة للأنفلونزا، ألا وهي:

  • غسل اليدين بصفةٍ دورية وبتأنِّي لمدة عشرين ثانية على الأقل
  • عدم العطس في اليدين، بل في مرفق الذراع
  • تجنُّب ملامسة الوجه باليدين قدر المستطاع
  • تجنُّب المصافحة بالأيدي
  • التباعد عن المرضى
  • تهوية الغرف الداخلية بصفةٍ متكررة

حاولوا،علاوةً على ذلك،الالتزام من حيث المبدأ بالحد الأدنى للمسافة فيما بينكم وبين الآخرين. حيثما لا يمكنكم القيام بذلك، يُرجى وضع غطاءٍ للفم والأنف. في برلين،

فضلاً عن ذلك، يُنصَح على الصعيد الفردي بتسجيل مذكرات الاتصالات الاجتماعية.

يسري واجب ارتداء غطاء الفم والأنف في وسائل النقل العام، وأيضًا عند التسوق،وفي العديد من المجالات الأخرى للحياة العامة.

يُرجى تحميل وتشغيلتطبيق التحذير من فيروس كورونا التابع للحكومة الاتحاديةعلى هواتفكم الذكية. المزيد من المعلومات تجدونها في موقع الأسئلة والأجوبة التابع للحكومة الاتحادية.

إذا كنتم ماكثين في مسكنكم الخاص في الحجر المنزلي إما بسبب الإصابة بفيروس كورونا أو الاشتباه بالإصابة، فيُرجَى منكم مراعاة القواعد الخاصة بشأن التخلص الآمن من النفايات، والتي تصدرها الوزارة الاتحادية لشؤون البيئة.

إغلاق

تُساعِدكم مذكرات الاتصالات الاجتماعية في حال الإصابة بعدوى كورونا على الاستحضار السريع للأشخاص الذين خالطتموهم في الأيام الماضية. بذلك، تكونوا قد ضمنتم عدم إضاعة الكثير من الوقت في تتبع سلاسل الاتصال وعدم نسيانكم للأشخاص، كما وتكونوا قد قلَّلتم العبء الواقع على كاهل مكاتب الصحة من خلال مساهمتكم الفعالة.
يُنصَح في ذلك بتدوين اللقاءات التي لا تتكرر بصفةٍ يومية، بما معناه ألا تُسجِّلوا، تناولكم لوجبة العشاء مع عائلتكم، ولكن أن تقوموا بتسجيل تناولكم للعشاء مع الأشخاص الآخرين غير القاطنين معكم بنفس المنزل. الأفضل هو أن تقوموا بتسجيل المعلومات التالية: التاريخ، اسم الشخص، المكان، التوقيت بالتقريب ومدة التواجد معًا، الوضع العام، وكذلك المعطيات المتعلقة بالغرفة أو القاعة والجوانب ذات الصلة بالوقاية والنظافة الصحية، كما المكوث بالكمامة بالداخل أو نزعها، والمكوث بالكمامة بالخارج أو نزعها. كذلك يُنصَح بتدوين ما إن كانت الغرفة أو القاعة ضيقةً أم لا وما إن كان ترك المسافة للتباعد ممكنًا.
بإمكانكم استخدام هاتفكم الذكي مثلاً لتسجيل مذكرات الاتصالات الاجتماعية أو مجرد ورقة خالية.

إغلاق

فيروس كورونا – المُسمَّى أيضًا بسارس-كوف-٢ – يتسبب في الإصابة بما يُسمى بمرض كوفيد-١٩، والذي قد ينتقل إلى الحيوانات والبشر. بإمكان هذا الفيروس التسبب في أعراضٍ مرضية ٍ متفاوتة من حيث درجة شدتها: من التهاب الحلق إلى نوبة البرد الخفيفة ووصولاً إلى أمراض الجهاز التنفسي الشديدة. لا يشعر كلُّ من ينتقل إليه فيروس كرورنا بالأعراض المرضية، كما ولا يتفق العلم على أعراضٍ بعينها. وفق تصريحات معهد روبوت كوخ تظهر كثيرًا ما الأعراض التالية بعد الإصابة بفيروس كرورنا: الحمَّى (حرارة مرتفعة)، والسعال، ومشاكل الجهاز التنفسي، واضطرابات حاستَي الشم والتذوق. يظهر الرشح بصفةٍ أقل بالمقارنة مع الأعراض الأخرى والإسهال بما هو أقل منه.

لقد طوَّرت مستشفى شاريتيه تطبيقًا خاص بفيروس كورونا يمكن فتحه على المستعرض ويمكنكم من خلاله، وقبل الاتصال بجهة الكشف المعنية، معرفة ما إن كانت الأعراض التي تعانون منها تُرجِّح الإصابة بفيروس كرورنا أم لا.

إغلاق

للحصول على معلومات إضافية: